pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

افتتح محطة معالجة مياه مصرف بحر البقر الأضخم من نوعها في العالم

السيسي يرفض التعديات: قد نلجأ للجيش لاسترداد أصول الدولة


السيسي يطلب من مدبولي ووزراء خلع الكمامات لالتقاط صورة تذكارية
السيسي يطلب من مدبولي ووزراء خلع الكمامات لالتقاط صورة تذكارية

أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي، أن «هناك تعديات كبيرة على نهر النيل، وصلت إلى مرحلة غير مسبوقة»، مضيفاً أن «ما يحدث لا يليق بدولة بحجم مصر».

وقال خلال افتتاح محطة معالجة مياه مصرف بحر البقر في سيناء، الأضخم في العالم بتكلفة نحو 1.27 مليار دولار، والتي شارك الصندوق الكويتي في تمويلها، شرق بورسعيد، إن «الدولة تُنفذ مشروعات فوق الخيال وإجراءات فوق الخيال، ولا نقبل بالتعديات على قدرات الدولة من أجل تحسين أحوال المواطنين.

ومن غير المقبول التعدي على الجسور والبناء على الأراضي الزراعية، وعلى الأجهزة المعنية إزالة كل التعديات إلى ما قبل 30 عاماً مضت، وخلال 6 أشهر.

وكل حتة ترجع زي ما كانت من 30 سنة مش قبل 2011، وهتتشال كل حاجة غلط».

وتابع «مش هقبل بالتعدي، عايز تغتصب أرض الدولة وأسكت، ده كلام مش مقبول دلوقتي، كان زمان مقبول... حد يقولك انت زعلان، لأ، أنا خايف عليكم، ليه بنعمل كده في نفسنا».

وطالب السيسي، خلال افتتاح المحطة التي ستساهم في استصلاح 400 ألف فدان في سيناء، وزارة الداخلية بإزالة التعديات، قائلاً «الأمر لو تطلّب نزول الجيش لاسترداد أصول الدولة هنعمل كده».

وأشار إلى أن «المحافظة ووزارة الري ومدير الأمن عليهم المتابعة من أجل وقف التعديات ومنعها، خلال 6 أشهر، وكل الجسور تكون زي الكتاب ما بيقول... وإن تطلّب الأمر نزول الجيش، ينزل الجيش يا محمد»، في إشارة إلى وزير الدفاع الفريق أول محمد زكي.

وعاتب السيسي، وزير الري محمد عبدالعاطي، بسبب نقص المياه والتعديات على الجسور، قائلاً «متزعلش مني يا دكتور محمد، كنتوا قاعدين بتعملوا إيه السنين اللي فاتت؟ مش كدة ولا إيه يا دكتور مصطفى مدبولي (رئيس الحكومة)».

وجدّد الرئيس المصري تأكيده الحفاظ على حق بلاده في مياه النيل، مضيفاً «المياه عزيزة علينا... حجم المياه اللي بيجلنا مش كتير ومش هيتغير إلّا من خلال تحسين استخدام هذه المياه».

إلى ذلك، طلب السيسي، من مدبولي وعدد من الوزراء، خلع الكمامات خلال التقاط صورة تذكارية.

من ناحيته، تحدث مدبولي، عن تنفيذ العديد من المشروعات التنموية في سيناء بتكلفة تتجاوز الـ 700 مليار جنيه خلال الـ 6 سنوات الماضية، فيما أعلن عبدالعاطي أن «خطة إدارة المياه حتى 2050، تبلغ 50 مليار دولار، وستتعدى 100 مليار دولار مع معدلات التنفيذ الحالية للوفاء بالاحتياجات المائية».

من جهة أخرى، نشرت الجريدة الرسمية، قرار السيسي، بتحديد المناطق المتاخمة لحدود مصر والقواعد المنظمة لها.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي