pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

قبل الجراحة

المشروعات السياحية

اختلف الناس بحبهم لمعرفة الحقيقة، فمنهم من يرغب بمعرفتها سواء كانت جميلة أم غير ذلك، وهناك فئة من الناس لا ترغب بسماعها، ومنهم مَن اذا سمعها يصب كل هجومه على من صارحه بها...

اما قول الحقيقة فليس الجميع يمتلك المقدرة على قولها...، فقول الحقيقة يحتاج لشجاعة وثقة بالنفس والأهم عدم الخوف من تبعات قولها، فالملاحظ ان مَن احب المنصب من القياديين دائماً يخفي الحقيقة.

الأخ الرئيس التنفيذي لشركة المشروعات السياحية عبدالوهاب المرزوق... ألف شكر لك... فانت من القلة التي تمتلك الشجاعة لقول الحقيقة... واخبار المجتمع بحقيقة الأمور ليس بالأمر السهل.

لقد كان من الأسهل لك ولفريقك اخفاء الحقيقة عن المجتمع، لقد كان طريق الكذب امامك مفتوحاً لكي تكذب، كما كذب غيرك على المجتمع، كان قول الكذب على المجتمع يجعلك بطل الابطال، كان من السهل عليك رسم صورة جميلة للمستقبل واعطاء المجتمع ابرة مخدرة من الاحلام الوردية، كما فعل غيرك من المسؤولين الحكوميين والبرلمانيين، والارشيف يشهد بذلك... فكذبهم وادعاءاتهم الكاذبة موثقة بالصوت والصورة.

لكنك آثرت قول الحقيقة، والاهم انك تمتلك النظرة لمعرفة مستوى قدرات الجهة التي تقودها.

لقد اعطيت الجميع مثالاً لما سيواجه القيادي اذا تجرأ وقال الحقيقة، فالمجتمع حتى الآن غير مهيأ لسماع الحقيقة.

شكراً لك لتوضيح الحقيقة للجميع بأن شركة المشروعات السياحية بالبلد غير مؤهلة للقيام بمشروعات عملاقة.

الأخ عبدالوهاب المرزوق، شكراً لك، ولفريقك لقولكم الحقيقة من دون أي مجاملات...

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي