pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

خواطر صعلوك

دليل الخطوبة... للبنت المطلوبة!

إنّ أصعب مقابلة يُمكن أن تواجهك في الحياة، ليست «interview» العمل أو التقدم على وظيفة مهما كانت كبيرة، أو اللقاء مع شخصية مهمة في الدولة، إنّ أصعب مقابلة هي أن تجلس مع والد الفتاة التي تريد أن تتزوجها!

وقد أرسل لي صديقي صيغة ما سيقوله عندما يتقدم لطلب يد الابنة من أبيها، وطلب مني الرأي، وقد رأيتها صالحة لكل مقام وشاب وشابة... أنشرها لكم كما هي لمن أراد أن يتقدم، وفيها فوائد وأسس جمة لمن ألقى السمع وهو شهيد من أجل تأسيس بيت وعتبة.

«بسم الله الرحمن الرحيم... والصلاة والسلام التامان الأكملان على الحبيب المصطفى الخاتم لما سبق، والفاتح لما غلق، ناصر الحق بالحق والهادي إلى الصراط المستقيم وعلى آله حق قدره ومقداره العظيم.

أما بعد...

أتشرّف اليوم بأن أطلب يد كريمتكم على سنة الله ورسوله... والحمد لله الذي شرّفنا وجمعنا بالإسلام وعليه، ديناً وشريعة ومنهاج حياة وفي آياته وسنة نبيه ما حضت على المودة والسكينة والتفكر.

جئناكم نخطب منكم أصل ونسب ابنتكم وأنتم أهل الكرم والخُلق الكريم، وقواعد السلوك وأنتم أهل القضاء وأعلامه ومواقفه، وفي هذا نخطب منكم العدل والأمانة والسرية والخصوصية ومراعاة الأحوال، ومعنى البيت القائم المؤسس على التقوى والأمان والمودة والرحمة، جئنا نخطب منكم إدراك عواقب الأمور والنظام والانضباط والترتيب... فالبنت سر أبيها.

نخطب منكم ابنتكم المتعلّمة العاملة بما تعلّمت، ونحسبها ممن قال عنهم سيدنا محمد صلوات الله وسلامه عليه... من عمل بما علم أورثه الله علم ما لم يعلم، نخطب منكم من تعين زوجها على إقامة الصلاة وإتاء الزكاة والعمل الصالح وحب الخير والإحسان، والإحسان أن تعبد الله كأنّك تراه فإن لم تكن تراه فإنّه يراك، والإحسان إتقان وعطاء وجمال، والإحسان حكمة.

نخطب منكم حسن التربية على مخافة الله وسنة نبيه ومن تُربي أولادها على أنّ «ما يموت حق وراءه مطالب»... وأنّ الحرية الحق، عبودية خالصة لله لا تعلق فيها لغيره، وأنّ كلكم لآدم، وآدم من تراب.

نخطب منكم من إذا استُشيرت أسكنت، ووجّهت الوجهة نحو الله وقبلته.

نخطب منكم ابنتكم مُستبشرين باسمها ومعناه، فهي الآية والبيان والتبيان، وقد عرفناها في سياق العمل لشباب هذا الوطن المبارك وما حوله، فوالله ما رأيت فيها إلا الإنسان الحريص على صلاته، المُبادِرة والمُسارِعة للخيرات، الباحثة والساعية نحو العلم والعمل، المحب الناصح لأهلها ولأصدقائها، المثابِرة العاقلة والملتزمة بكلمتها، عفيفة اليد واللسان، المتفهمة لأحوال الناس، البارة بإخوتها وجيرانها وأطفالهم، الصابرة على ابتلاءات ربها للمؤمنين به وبلقائه...

جئناكم ننظر قراركم من دوحتكم العامرة الوافرة... ووارف الظل ينطلب ظله».

والحمد لله من قبل ومن بعد.

Moh1alatwan@

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي