pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

إشادة واسعة بالقرار الذي وُصف بأنه «فائق الأهمية»

بريطانيا ستُدعِّم الخبز بحمض الفوليك لكبح تشوهات الأجنة

No Image

في خطوة وصفها خبراء تغذية وأطباء بأنها «فائقة الأهمية»، أعلنت الحكومة البريطانية أنها قد قررت تدعيم جميع أنواع الطحين الذي يدخل في صنع الخبز بحمض الفوليك (المعروف أيضاً بفيتامين B9)، وذلك بهدف تقليص تشوهات الأجنة من خلال ضمان حصول النساء الحوامل على جرعة كافية من ذلك المكمل الغذائي خلال المراحل المبكرة من الحمل.

وجاء ذلك القرار مستنداً إلى أن حمض الفوليك يساعد الجسم على تكوين خلايا دم حمراء صحية بما يسهم في تقليص مخاطر التشوهات الخلقية التي يسببها نقص حمض الفوليك لدى النساء الحوامل ولدى أجنتهن خلال أشهر الحمل.

وقوبل القرار بإشادة واسعة من جانب خبراء وأطباء بريطانيين بارزين ممن دأبوا منذ فترة طويلة على المطالبة بتلك الخطوة التي يؤكدون أنها ستسهم في خفض عدد حالات تشوه الأجنة بنسبة تصل إلى 25 في المئة تقريباً.

ومع ذلك، حذر متابعون من أنه لا يوجد ما يضمن أن النساء الحوامل سيأكلن ما يكفي من الخبز المدعم بذلك الفيتامين ليحصلن على جرعة كافية منه، داعين أيضاً إلى مزيد من البحث في شأن الآثار الجانبية المحتملة.

لكن تلك المخاوف تلاشت في ضوء نجاح التجربة في دول أخرى، بل إن بعض الدراسات أسفرت عن أن هذا الفيتامين يساعد في درء احتمالات السكتات الدماغية لدى عموم الناس.

وقال وزير الصحة البريطاني ساجد جافيد معلقاً على هذه الخطوة: «نحن ملتزمون بمنح المزيد من أطفالنا بداية صحية في الحياة.

ومع وجود حمض الفوليك الآمن والخالي من المذاق والمخبوز في النظام الغذائي الوطني، سيولد لدينا مزيد من الأطفال الأصحاء كل عام»، مشيراً إلى أن من المتوقع أن يتم قريباً الإعلان عن موعد بدء تطبيق هذا القرار على المستوى الوطني.

ويوجد حمض الفوليك بنسب معينة في خضروات مثل البروكلي وبراعم بروكسل.

لكن النساء الحوامل يحتجن إلى جرعات أعلى بكثير، لذا فإن الأطباء يصفون لهن أقراصاً مكملة.

ويتسبب نقص حمض الفوليك في إحداث تشوهات في الأنبوب العصبي، وهي العيوب التي يمكن أن تؤدي إلى تشوهات خلقية، من أبرزها عدم تطور العمود الفقري للجنين بشكل صحيح في الرحم، والاستسقاء الدماغي.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي