pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

احتياجات المدارس... على رأس أولويات «التوريدات»

«الراي» في مخازن «التربية»... جهوزية كاملة


- متروك المطيري لـ «الراي»:
- 11 مخزناً في الإدارة لتزويد المدارس العاملة والجديدة باحتياجاتها
- توزيع 3 ملايين كتاب على المدارس... ولا كتب مدرسية تحت الطبع حالياً
- طلبات صرف الأثاث تتم بناء على الميزانيات المعتمدة لكل مدرسة
- إحصاء المواد وحفظها في المخازن يتم آلياً عبر برنامج الأوراكل
- تركيب كاميرات مراقبة في جميع المخازن... وأنظمة السلامة متوافرة

أعلن مدير إدارة التوريدات والمخازن في وزارة التربية متروك المطيري، الانتهاء من توزيع نحو 3 ملايين نسخة من الكتب المدرسية للعام الدراسي 2021 - 2022، حيث إنه ومنذ اعتماد الميزانية الجديدة للإدارة في 1 ابريل الماضي، تم تجهيز الكتب وطباعتها من قبل قطاع البحوث التربوية والمناهج للمراحل التعليمية كافة، كما تم البدء بإجراءات طرح نحو 60 ممارسة في هذا الشأن، إلى حين توقيع العقود، وتوريد الكتب إلى المخازن وتوزيعها على المناطق التعليمية الست، بالأعداد المشار إليها.

وأكد المطيري في تصريح لـ«الراي»، خلال جولة على مخازن الوزارة، قبيل بدء العام الدراسي «الانتهاء من توزيع الكتب على جميع المناطق، باستثناء المرحلة الثانوية في منطقتين، هما العاصمة والأحمدي، وسيتم توزيعها بالكامل خلال الأسبوع الجاري، إن شاء الله»، لافتاً إلى استكمال جميع الكتب في المخازن، وخاصة للفصل الدراسي الأول، حيث لا توجد أيّ نسخ الآن في المطابع.

وانتقل المطيري إلى آلية طلبات صرف الأثاث والأجهزة التي ترد إلى إدارته من قبل المدارس، موضحاً أنها «تتم بناء على الميزانيات المعتمدة من المناطق التعليمية لكل مدرسة على حدة، حيث يتم تجهيزها بالكميات الخاصة لكل مدرسة، وتقوم سيارات التوريدات بإيصالها إلى المدارس مباشرة».

وذكر أن آلية استبدال الأثاث التالف تتم عبر طلبات الصرف، التي تصدر من قبل المدارس إلى إدارة التوريدات، ومن ثم يتم الكشف عن حالة الأثاث من ناحية التلف وغيره، وبتوصية من الكاشف يتم الصرف وفقاً للكميات المطلوبة، لافتاً إلى إلغاء المخازن الفرعية للمناطق التعليمية، والاكتفاء بـ11 مخزناً عاماً للكتب والأثاث والأجهزة.

وعن إجراءات الأمن والسلامة في مخازن الوزارة، قال «هناك شبكات إنذار وكبائن مكافحة الحريق، وتم في الآونة الأخيرة تركيب كاميرات مراقبة في جميع المخازن والساحات المقابلة لها».

وأشار المطيري إلى أن تخزين المواد وإحصاء عددها يتم الآن، من خلال برنامج آلي، وهو نظام الأوراكل الخاص بوزارة المالية، مبيناً أن المخازن تشتمل على كتب وأثاث مدرسي ومكتبي، وأجهزة فاكس ومكائن تصوير، وغيرها من الأجهزة التي تحتاجها المدارس»، فيما «يتم توريد وحدات التكييف مباشرة للمواقع المطلوب تركيبها، سواء مدارس أو غيرها، ولا تحفظ في مخازن الوزارة».

وعن أهم العقود التي أبرمت أخيراً في إدارته قال «بالإضافة إلى الكتب هناك عقود خدمية تم تمديدها مثل الحراسة والنظافة، إضافة إلى مناقصة لصيانة مدارس مبارك الكبير» وتطرق إلى عقود الأثاث للمدارس الجديدة، موضحاً أن «هناك مناقصة مطروحة في الجهاز المركزي للمناقصات العامة، وسيكون آخر يوم لتقديم العطاءات 15 أكتوبر، وبعدها نستكمل إجراءاتها إن شاء الله ونحدّد فترة التوريد».

تخفيض الميزانية

وتمنى المطيري «عاماً دراسياً سعيداً لأبنائنا الطلبة»، معرباً عن شكره لكل العاملين في الإدارة، لما يقومون به من جهد كبير وكمية عمل شاقة من عقود وممارسات ومناقصات، إضافة إلى جهود القطاعات الأخرى المتعاونة مع الإدارة في توفير احتياجات المدارس.

وأكد عدم وجود عقبات لدى الإدارة أو نقص في أيّ من المواد خلال الوقت الحالي، ولكن بلا شك، فإن تخفيض الإنفاق سوف يؤثر خلال الفترة القادمة، حيث خفضت ميزانيتنا بنسبة 10 في المئة، وهناك تخفيض آخر بنسبة 10 في المئة أيضاً، وهذا بالطبع يؤثر على إدارة حيوية مثل التوريدات والمخازن المسؤولة عن تجهيز نحو 856 مدرسة في الكويت.

آلية توزيع الأثاث

من جانبه، قال رئيس قسم المخازن عبدالعزيز المطيري لـ«الراي»، إن توزيع الأثاث يتم على المدارس، فور بدء دوام العاملين فيها، حيث يتم تقديم طلبات الصرف إلى الإدارة، وتقوم بموجبها بندب ممثلين لها للكشف على الأثاث التالف، وتزويد المدرسة باحتياجاتها وفقاً لميزانيتها المعتمدة من قبل الطلبة، إن كان الأثاث مدرسياً، ومن أعداد هيئاتها التعليمية والإدارية، إن كان مكتبياً.

توزيع الكتب

وأظهرت إحصائية الإدارة، نسبة الكتب التي تم توزيعها للمواد الدراسية، حيث بلغت نحو 100 في المئة في معظم المجالات الدراسية للمراحل التعليمية كافة، باستثناء بعض النسخ التي لم توزع حتى الآن، وعددها محدود، حيث انحصرت في كتب العلوم للمرحلة الابتدائية، وبعض نسخ القرآن الكريم، فيما تمثلت في المرحلة المتوسطة ببعض نسخ اللغة العربية ومادة الكويت والعالم للصف التاسع، فيما لا يوجد نقص يذكر في كتب المرحلة الثانوية التي وزعت على 4 مناطق تعليمية، وجار استكمال التوزيع خلال الأسبوع الجاري، على منطقتي الأحمدي والعاصمة.

آلية توزيع الأثاث

من جانبه، قال رئيس قسم المخازن عبدالعزيز المطيري لـ«الراي»، إن توزيع الأثاث يتم على المدارس، فور بدء دوام العاملين فيها، حيث يتم تقديم طلبات الصرف إلى الإدارة، وتقوم بموجبها بندب ممثلين لها للكشف على الأثاث التالف، وتزويد المدرسة باحتياجاتها وفقاً لميزانيتها المعتمدة من قبل الطلبة، إن كان الأثاث مدرسياً، ومن أعداد هيئاتها التعليمية والإدارية، إن كان مكتبياً.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي