pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

تناول وحمد بن عيسى العلاقات والأوضاع الإقليمية

السيسي: لا انتهاك لحقوق الإنسان في مصر

السيسي مستقبلاً حمد بن عيسى في شرم الشيخ أمس
السيسي مستقبلاً حمد بن عيسى في شرم الشيخ أمس

بحث الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، مع العاهل البحريني حمد بن عيسى آل خليفة، في شرم الشيخ، أمس، في العلاقات الثنائية، مشدداً على التزام مصر «موقفها الثابت تجاه أمن الخليج ورفض أي ممارسات تسعى إلى زعزعة استقراره».

من جانبه، أشاد حمد بن عيسى، بـ «دور مصر المحوري كركيزة أساسية للأمن والاستقرار، وجهودها لتعزيز العمل العربي المشترك».

ولدى استقباله رئيس حكومة الوحدة في ليبيا، أشاد السيسي، بمساعي عبدالحميد الدبيبة على المستوى الداخلي لتحسين الأوضاع المعيشية.

من ناحية ثانية، أكد الرئيس المصري، أن «الدين لا يمكن أن يصطدم مع التطوّر الحضاري، ونحن ولدنا بالدين والفهم وحكمة ربنا في الأديان اللي نزلت على الأنبياء والرسل والحضارة دي بتاعة ربنا، وثوابت الدين لا يمكن أن نتناقش فيها، ولكن نناقش الأمور الفقهية مع التطور الحضاري».

وأضاف في مداخلة هاتفية على فضائية الأولى، مساء الأربعاء، أن «الدين مش هيضيع أبداً، الله سبحانه وتعالى أنزل كتباً ورسلاً. يا ترى إحنا كعلماء دين مستعدين وعارفين كده ولا لأ، واصطدام الدين مع التطور الحضاري يعود لأخطاء البشر».

وشدّد على أنه «لا يوجد انتهاك لحقوق الإنسان في مصر، ولكن المهم وجود القوانين داخل أيّ دولة لضبط حركة المجتمع وتنفيذ العقاب على مَنْ يتجاوز في حق الآخرين، ومش من حق حد يسيء للآخرين، سواء بالتنمر أو التحرش لأنه يُعدّ انتهاكاً لحقوق الإنسان، ولا شك في أن مظاهر الفقر والجهل وثقافتنا خلال سنوات ماضية أدت إلى وجود ممارسات خاطئة».

وأضاف أن «مصر دولة فيها 100 مليون، ونعمل للمحافظة على حالة الاستقرار، وهناك مَنْ يتحدث عكس الاتجاه وتحويل كل شيء لإساءة... وسيتم افتتاح أكبر مجمع سجون خلال أيام قليلة، ولو إنسان أذنب يحصل على عقوبة ويدخل السجن في منظومة عقابية إصلاحية شاملة، والمتواجد داخل السجن يجب أن تتم معاملته بشكل آدمي إنساني، وتوفير إعاشة ورعاية طبية وإنسانية محترمة جداً وإصلاحية عالية جداً، والقضاء متواجد في مجمع السجون وكل شيء متواجد داخل مجمع السجون».

وتابع «عندما بدأت أقرأ قرأت للكاتب والمفكر (الراحل محمد حسنين) هيكل عن الأوضاع في مصر، وكانت هناك أحداث كثيرة أثرت بشكل كبير على الواقع فيها، وبدأت في دراسة سبب أوضاع وظروف بلدنا في كل الاتجاهات ومن خلال دراسة موضوعية بعيداً عن الانحياز والتشدد، بدأت أشكل فهماً عميقاً وواسعاً عن واقعنا في مصر».

وأضاف «نفسي أشوف بلدي أحسن حاجة في الدنيا».

ووجّه السيسي، التحية والتقدير إلى المواطنة بوسي سعد، التي تعمل في مهنة الحدادة، قائلاً «أشكرها على جديتها، وهي سيدة بنت بلد لا تتخلى عن أسرتها وتكافح في مهنة قاسية وصعبة».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي