pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

حرائق الغابات في جنوب إسبانيا تجبر المئات على الفرار

يحاول رجال الإطفاء الأسبان احتواء حرائق الغابات في جنوب البلاد وسط رياح قوية تعقّد مهمّتهم، وقد تم إجلاء مئات الأشخاص وإغلاق طرق عدة بينها واحد رئيسي.

وأعلنت حكومة مقاطعة الأندلس في بيان أن نحو 250 رجل إطفاء تدعمهم 26 طائرة مخصصة لإطفاء الحرائق عملوا على إخماد النيران التي اندلعت في وقت متأخر الأربعاء في جبال سييرا بيرميخا في مقاطعة ملقا الجنوبية.

وذكرت هيئات الطوارئ أن نحو 900 شخص جرى اجلاؤهم من منازلهم ومعظمهم من بلدية استيبونا التي تعد مقصدا للسياح.

وأفاد العديد من الأشخاص التلفزيون الإسباني الرسمي أن الشرطة أمهلتهم دقائق فقط للمغادرة.

وما صعّب من مهمة رجال الإطفاء على حد قولهم الرياح القوية التي تصل سرعتها الى 60 كيلومترا في الساعة والحرارة الشديدة والجفاف والمناطق المليئة بالمنحدرات الجبلية.

وقال مانويل مارموليو قائد جهاز الإطفاء في ملقا للصحافيين «الرياح تزداد قوة لكنها تهب من الغرب، وهذا ما يبعد النيران عن المناطق المأهولة بالسكان».

ويعتقد مسؤولون محليون أن الحرائق قد تكون مفتعلة.

وقال خوسيه غارسيا أوربانو رئيس بلدية استيبونا للصحافيين «المثير للدهشة أنه في نفس اللحظة عند المساء وعندما هبت رياح قوية في أماكن مختلفة اندلعت حرائق مختلفة في الوقت نفسه. هذا مدهش».

وأدى الحريق الى إغلاق الطريق السريع الذي يمتد على طول ساحل المتوسط لساعات عدة الخميس، وهناك طريقان آخران لا يزالان مغلقين.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي