pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

حروف باسمة

مداغش


- كم من شابٍ خرج من بيته ولم يعد نظراً لهذا الاختفاء القسري وكم من شخص أُخذ من بيته ولم يرجع لأسرته

إذا ألقيت الكرة ووقف اللاعبون لها مشمرين فتعاورتها منهم الأقدام وأخذ أحدهم يراوغ الآخر فإنهم يقولون يداغشه ليخطف منه الكرة.

ويقولون دوده يعني جعلهُ مشغولاً وحالات التدوده مختلفة ومتنوعة ومتباينة، التدوده في المنطق والفكر والإشارة والصوت وطريقته في الارتفاع والانخفاض والنظرات على اختلاف أنواعها وأشكالها ورموزها، ومن هذه الحالات الذين يختطفون قصرياً فيأتونهم في ساعات الصبح الأولى، ليأخذوهم من بيوتهم ويُطلق على المختطفين زوار الفجر، ولأهمية هذه الحالة فقد خصت المنظمة الأممية الثلاثين من أغسطس يوماً عالمياً للإبعاد القسري، حيث قام التحالف الدولي لمكافحة حالات الاختفاء القسري والتي تجمع المنظمات الأعضاء ومنظمات حقوق الإنسان من مختلف أنحاء العالم.

و تكاتفت الجهود بمناسبة هذا الحدث العالمي للترويج وللتصديق على الاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري.

كم من شابٍ خرج من بيته ولم يعد نظراً لهذا الاختفاء القسري، وكم من شخص أُخذ من بيته ولم يرجع لأسرته، ناهيك عن حالات كثيرة في هذا الصدد في بلدان متعددة من عالمنا العربي، أسر تئن وأمهات تبكي وآباء يضربون أخماساً بأسداس على اختفاء ذويهم ولم يعلموا عنهم شيئاً ولا يستطيعون اللجوء لأحد كي يرشدهم أو يدلهم على سبيلهم.

نسأل الله الكريم أن يهيئ الفرج لجميع الذين اختطفوا من أسرهم ويعودوا إلى ذويهم ويجعل هذه الديرة آمنة مطمئنة بأهلها ساكنة في أرضها هادئة في بيوتها، والكل هدفه العمل والتفكير والجد والإخلاص من أجل بناء صرح الوطن.

خذ الحياة كما جاءتك مبتسماً

في كفها الغار أو في كفها العدم

واعمل كما تأمر الدنيا بلا مضض

وألجم شعورك فيها إنها صنم

هذي سعادة دنيانا فكن رجلا

إن شئتها أبد الآباد يبتسم

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي