pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

ولي رأي

الاحتياط واجب


- العراق يُعاني ما تعانيه أفغانستان من منظمات تكفيرية متطرفة وصاروخ «كاتيوشا» الذي سقط داخل حدودنا أول النذر

ما إن بدأت أميركا بسحب قواتها العسكرية من أفغانستان، تاركة بعض جنودها وأسلحتها ومعداتها والمتعاونين معها وأعداد كبيرة من رعايا دول أخرى، تحت رحمة قوات «طالبان» المتشددة، حتى اصطفت طوابير الهاربين منها على حدود دول الجوار الأفغاني، واكتظ مطار كابول بالطائرات لإجلاء عشرات الألوف من الهاربين من رعايا بعض الدول الأخرى، من معركة لا يعرف مداها إلّا الله.

العراق الجار الشقيق، تنتشر فيه قوات أميركية مماثلة، وقد بدأت بانسحابها منذ فترة... والعراق يُعاني ما تعانيه أفغانستان من منظمات تكفيرية متطرفة. ولعل صاروخ «كاتيوشا» الذي سقط داخل حدودنا، أول النذر... وقيل عنه إنه من جهات خارجة عن حدود الدولة.

جاء تحذير النائب الدكتور عبدالله الطريجي في الوقت المناسب، محذراً الحكومة والطلب منها اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة والتنسيق مع دول الجوار، وأولها العراق حتى لا ينجر بلدنا إلى ما انجرت إليه أفغانستان، وإعلان حالة الطوارئ والاستعداد لاستقبال الوافدين العراقيين أو غيرهم، والسعي مع بغداد ودول الخليج العربي ودول أخرى صديقة، لتكوين قوة مماثلة لـ«درع الجزيرة العربية»، حتى تمنع تسرّب النازحين داخل هذه الدول، والذين قد يكون هناك متعاونون معهم داخل هذه الدول، وتكوين «خلايا إرهابية» مماثلة لما في العراق وأفغانستان.

ما نراه من حروب أهلية طوال السنوات الماضية في اليمن وسورية والعراق ولبنان وبعض دول المغرب العربي باسم الدين. والدين الإسلامي من سفك الدماء براء.

إضاءة

«وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ». سورة الأنفال آية ٦٠.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي