pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

أين دور محافظ الفروانية؟

يعتبر المحافظ في الكويت ممثلاً للسلطة التنفيذية بالمحافظة ويتولى مسؤولية المساهمة في الإشراف على تنفيذ السياسة العامة للدولة ومتابعة مشروعات خطة التنمية في دائرة المحافظة.

ورغم الأهمية المتساوية لمختلف محافظات البلاد الست، إلا أن الكثافة السكانية العالية ووجود نحو مليون وافد فيها، أعطى محافظة الفروانية وضعاً خاصاً يتطلّب جهوداً ومتابعة أكثر وبالتالي دوراً أكبر من المحافظ لشؤونها.

ولعل أزمة «كورونا» كانت المحطة الأبرز التي وضعت مناطق محافظة الفروانية في دائرة الضوء، خصوصاً التي شهدت عزلاً كلياً كجليب الشيوخ وخيطان والفروانية نفسها وغيرها، مع ما رافق ذلك من متطلبات ومهمات أمام المسؤولين في المحافظة.

وتكتسب المتابعة الميدانية من المحافظ أهمية كبيرة في الوقوف على أداء الخدمات المختلفة في المحافظة، والاطلاع على الاحتياجات، ووضع الحلول للمشاكل الموجودة، وهو ما لاحظ مراقبون أنه شبه غائب في محافظة بمثل أهمية الفروانية، في وقت تشهد فيه محافظات أخرى نشاطاً لافتاً وملحوظاً.

ومنذ تعيينه في بداية 2020 محافظاً للفروانية، لا يبدو ملحوظاً أن للشيخ مشعل الجابر العبدالله بصمات فاعلة في متابعة ومعالجة المشاكل التي تعاني منها، أو تحقيق نقلة نوعية مأمولة في خدمات المحافظة وهو الآتي من قطاع التكنولوجيا والمعلومات في وزارة الداخلية وكانت الآمال المعقودة على إمكاناته كبيرة خصوصاً في جانب الاستفادة من امتلاكه خبرات ستعالج كثيراً من مشاكل واحتياجات أهالي وسكان المحافظة.

الاختناق المروري، والتكدس السكاني، والبنية التحتية، وصيانة الشوارع، والأهم التواصل الميداني واللقاءات الدورية مع الأهالي، قضايا أساسية تفرضها أجندة العمل اليومي لمحافظ الفروانية، وقد تكون «جليب الشيوخ» وحدها بما تحويه من مشاكل لوحدها كافية لتحرك المحافظة كلها وقيادة جهود العمل لمتابعتها.

ولكن على عكس المحافظات الخمس الأخرى، تبدو الفروانية غائبة نسبياً عن المشهد الإعلامي، اللهم إلا بضعة أخبار بروتوكولية قد لا تتعدى أصابع اليد الواحدة منذ بداية 2020.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي