pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

دراسة بريطانية: «أسترازينيكا» أقل أعراضاً ووفيات... مقارنة مع «فايزر»

في حين خلصت دراسة إحصائية بريطانية إلى أن لقاحات كورونا المعتمدة في المملكة المتحدة تتمتع بدرجات متفاوتة ومقبولة من الكفاءة والفعالية في الوقاية ضد فيروس كورونا المستجد ومتحوراته، فإن الأرقام التي أفرزتها تلك الدراسة أسفرت عن أن لقاح «أسترازينيكا» يتميز بكونه أقل من حيث وطأة الأعراض اللاحقة ومن حيث معدل الوفيات مقارنه بمنافسه القوي «فايزر».

الدراسة الاستطلاعية المسحية الحديثة أجرتها هيئة JCVI الحكومية البريطانية المشتركة المعنية بشؤون التطعيمات، وكشفت نتائجها عن أن لقاح «أسترازينيكا» أفضل نسبياً من نظيره «فايزر» من حيث كبح وطأة أعراض الإصابات وكذلك من حيث تقليص عدد الوفيات.

وأظهرت الدراسة أن نحو 15 فقط من بين كل 1000 شخص ممن أصيبوا بالفيروس بعد أن تم تطعيمهم بلقاح «أسترازينيكا» احتاجوا إلى تلقي عناية خاصة في المستشفى، كما أن 0.03 في المئة (أي 1 من بين كل 3 آلاف) توفي متأثراً بمضاعفات إصابته.

وفي المقابل، فإن 20 من بين كل 1000 شخص ممن أصيبوا بالفيروس بعد تطعيمهم بلقاح «فايزر» احتاجوا إلى تلقي عناية خاصة في المستشفى، كما أن 0.15 في المئة (أي 5 من بين كل 3 آلاف) توفوا متأثرين بمضاعفات إصابتهم.

وتزامن الإفصاح عن نتائج تلك الدراسة مع نشر دراسة أخرى مستقلة أجرتها مؤسسة «PHE» بالتعاون مع جامعة كامبريدج، أشارت إلى أن الشخص المصاب بالمتحور الكوروني «دلتا» أكثر عُرضة بمرتين للاحتياج إلى تلقي عناية طبية خاصة في المستشفى مقارنة بنظيره المصاب بالمتحور «ألفا».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي