pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

مرئيات

تعزيز القيم المجتمعية

مع التطور السريع في رتم الحياة، وجنون ثورة الاتصالات والهوس المخيف على وسائل التواصل، وإدمان معظم الناس على متابعة يوميات المشاهير وندب حظهم العاثر، لماذا ليسوا مثلهم ولا يعيشون كحياتهم، ولا يملكون مثل ما يملكون؟

كل هذه الأسباب جعلت الماديات تطغى على القيم والاخلاق بل وحتى الدين.

فهناك أدوار عديدة يجب أن تمارس ابتداءً من الإعلام ومروراً بالمدرسة وانتهاءً بالأسرة.

لذا يجب تعزيز القيم الدينية والمجتمعية لدى المجتمع، وبالذات الشباب، من خلال الإعلام الحكومي وخطب الجمعة وندوات المدارس، مثل شكر النعم والمحافظة عليها، وإن شكرتم لازيدنكم، والقناعة والرضاء بما قسمه الله لك.

كما يجب تعزيز الجانب الاخلاقي إذ بدا واضحاً التساهل في موضوع الأخلاقيات من قِبل البعض، بسبب استمرائهم في متابعة المشاهير والقبول بجميع تصرفاتهم وممارساتهم، وكأنها صحيحة وسليمة ومقبولة، وهي ليست كذلك طبعاً.

أيضاً أصبحت هناك ظاهرة خطيرة، وهي محاولة الثراء السريع بأي شكل من الأشكال، سواء من خلال غسيل الأموال أو الرشوة أو التزوير، وهذا الأمر خطير جداً.

هذه الماديات والمظاهر الخداعة، جعلتنا نتناسى القيم الأصيلة التي يحثنا عليها ديننا الإسلامي الحنيف وعاداتنا الأصيلة الجميلة، مثل الوفاء والإخلاص والأمانة وحفظ الجميل ورد المعروف وإغاثة الملهوف.

نتمنى أن نأخذ من هذا التطور التكنولوجي والصناعي كل جميل ونترك كل قبيح، وأتمنى ألّا تنسينا هذه الماديات القيم المجتمعية الجميلة والأصيلة.

شكراً... حمد الجابر

شكراً معالي الأخ العزيز الشيخ حمد الجابر العلي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، على زيارتك لوالدنا النائب السابق منيزل العنزي والاطمئنان عليه بعد عودته من رحلة العلاج، إن لمسة الوفاء هذه ليست غريبة على أبو خالد، وشكراً مرة أخرى على الكلام الطيب بحق الوالد، وذكرك بعض القصص والمواقف القديمة مع الشيخ سعد رحمة الله عليه، والتي نسمعها للمرة الأولى.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي