pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

حروف باسمة

فداء لمثواك سيدي أبي عبدالله

هولٌ عظيم ومصاب جلل في يوم عاشوراء، حيث وقف أبوعبدالله الحسين عليه السلام يصد الظلم والطغيان والظالمين.

وقف يهديهم ويسدي إليهم الإرشاد، ويبيّن لهم سبل الرشاد، فقابلوا النصح بالجبروت، والهدوء بالفوضى والإرشاد بالعنف.

أشار لهم بأني لم أخرج أشراً ولا بطراً، ولكن خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي رسول الله - صلى الله عليه وآله.

قست القلوب فلم تمل لهداية

تباً لهاتيك القلوب القاسية

ما أقساها من قلوب، وما أحجرها من أفئدة على أن الحجارة تتفجّر منها المياه العذبة، إلا أن قلوب القوم الذين قاتلوا أبا عبدالله الحسين وأصحابه وأهل بيته، هي أقسى من الحجارة، منعوا عنهم الماء وآذوهم بشتى صنوف العذاب والإيذاء، ولكنهم صبروا من أجل نصرة الدين والقضاء على الظالمين المفسدين المستبدين.

صبروا جميعاً الحسين عليه السلام وأصحابه وأهل بيته.

نصروا ابن بنت نبيهم، طوبى لهم نالوا بنصرته مراتب عالية.

ما أجمل صبر أبي عبدالله الحسين وأهله وأصحابه، الذين ضربوا أروع الأمثلة في مضمار الصبر.

وهذا غاندي يقول: تعلّمت من الحسين كيف أكون مظلوماً فأنتصر.

قدّم أبوعبدالله الحسين عليه السلام كل شيء في سبيل الحق، ونصرة الدين، فهذا ولده عبدالله الرضيع يقتل بين يديه بسهم محقق.

نبئوني أأنا المذنب أم هذا الرضيع، لاحظوه فعليه شبه الهادي الشفيع.

بعد الانتهاء من المعركة واستشهاد أبي عبدالله الحسين وإخوته وأبنائه وأصحابه، قامت أخته الحوراء زينب لتضرب أروع الأمثلة للمرأة المسلمة، فحضنت الأطفال وأشرفت على رعايتهم وتوجيههم وهديهم وتسكين روعهم، لتضرب أروع الأمثلة بالتضحية والفداء.

ما أقساه من يوم هو يوم عاشوراء.

كم من دم زكي أريق على صحراء كربلاء، لينتشر عبقاً فواحاً يخلد الآباء والصبر على المِحن حتى يكون يوم الحسين خالداً وذكراه منارة ينظر إليها جميع المظلومين، ليجابهوا الظلم بجميع ما يمتلكون، وتطرق أيديهم الحمراء أبواب الحرية لتفتح وتروي آمال وغايات للخير والإباء والكرامة، حتى يندحر الظلم والظالمون.

سلام على أبي الأحرار وعلى الدماء السائلات بين يديه، وعلى أهل بيته والمستشهدين معه وأصحابه السائرين على نهجه.

وثيقة من رسول الله باقية

يعلو الحسين بها فوق السهى رتبا

حُسين مني سِراج مشرق

وأنا من الحسين فيا أكرم به نسبا

الوحي أول ما أهدى صحائفه

كان الحسين من الأنوار مقترباً

هذا التراث الذي فاز الحسين به

عن جده لم يرث مالاً ولا نشبا

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي