pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

«لا إلغاء للمواد العملية... بل رُحلت إلى الفصل الثاني بسبب الوقت»

وزير التربية: الـ PCR الأسبوعي... إجراء مُتبع في أميركا وبعض دول الخليج


علي المضف
علي المضف

- فصول خاصة للحالات المرضية في المدارس شريطة تقديم ما يثبت
- مدارسنا نظيفة وجاهزة وعقود النظافة سارية في جميع المناطق

كشف وزير التربية الدكتور علي المضف، أن الحالات المرضية في العام الدراسي المقبل، ستعزل في فصول خاصة، لكن على ولي الأمر تقديم ما يثبت إصابة الطالب، فيما أكد «حرص الوزارة على صحة أبنائنا الطلبة، بمن فيهم أصحاب المناعة الضعيفة».

وطمأن المضف خلال استضافته ليل أول من أمس على القناة الأولى في برنامج «ليالي الكويت»، إلى أن استعدادات الوزارة للعام الدراسي المقبل 2021 - 2022، بدأت منذ تجهيز مدارس اختبارات نهاية العام الدراسي الفائت للصف الثاني عشر، حيث شكلت لجاناً مشتركة مع وزارة الصحة، لخلق بيئة آمنة للطلبة، وقد وضعت اشتراطات صحية، على جميع المدارس الحكومية والخاصة اتباعها والالتزام بها.

وبيّن أن المدارس العربية الخاصة تتبع المدارس الحكومية، من حيث بدء العام الدراسي، حيث ينطلق في 3 أكتوبر المقبل، فيما تبدأ المدارس الأجنبية عامها بحسب التقويم الدراسي المعتمد في كل مدرسة، لأنها تتبع هيئات اعتماد خارجية، مبيناً أن الدراسة فيها ستكون بنظام الأون لاين حتى 26 سبتمبر، ثم يبدأ التعليم الحضوري بعد ذلك.

وتطرق المضف إلى خطة العام الدراسي المقبل، مؤكداً أن «من الصعب العودة الكاملة، ونحن في وضع استثنائي، استوجب علينا أن تكون المسافة بين الطالب والآخر مترين على الأقل، وبعد مقترحات ونقاشات خرجنا باتفاق، أن هذه الخطة هي الحل الأمثل من خلال تقسيم الفصول إلى مجموعتين «أ» و «ب»، ليكون العدد الأقصى في الفصل الواحد 20 طالباً فقط».

وأوضح أنه تم التركيز على المواد الأساسية وترحيل المواد العملية إلى الفصل الثاني، وهي مهمة، لكن لا يوجد الوقت لوضعها، مبيناً أنه تم تأجيلها ولم يتم إلغاؤها وستعود عندما تتحسن الظروف.

ولفت إلى أن تجهيز مدارس الاختبارات وعددها 306، أعطى قطاع المنشآت تمريناً لإجراء الصيانة، التي هي مستمرة طوال العام، وبدء العام الدراسي في أكتوبر سيساهم في احتواء مشكلات التكييف إن وجدت، لافتاً في الوقت نفسه إلى مخاطبة مجلس الوزراء في شأن دخول المعلمين العالقين في الخارج، إضافة إلى تدريب المعلمين في الداخل على كيفية تطبيق الاشتراطات الصحية، وهناك جزء ثانٍ من المعلمين سيتم تدريبهم على ذلك، وكيفية التصرف داخل المدرسة.

وطمأن إلى أن «لا تغيير في أنصبة المعلمين في خطة العام الدراسي، ولن نحمل المعلمين أعباء إضافية»، مبيناً «لن يكون هناك أون لاين في الخطة الجديدة، ولكن قد يكون هناك واجبات منزلية في أيام الراحة وأنشطة وفيديوهات».

وقال إن الطلبة يتمنون العودة إلى المدرسة، وهي ليست مكاناً للتعليم فقط، ولكن بيئة اجتماعية ومكان لالتقاء الأصدقاء والمعلمين، وإن شاء الله نحقق لهم هذه الأمنية، كاشفاً عن قرار وزاري سيصدر لاعتماد مواعيد الفصل الدراسي الأول والثاني.

وأوضح أن المعلم سوف يشرح الدرس مرتين للمجموعتين، ولكن ليس في اليوم نفسه، وهو شيء إيجابي، لتدريسها وإعادتها مرة أخرى، مبيناً أن الوزارة أوضحت مواعيد الدوام المدرسي في المراحل التعليمية كافة، وعدد الحصص في كل مرحلة. وكشف عن تعليمات لمديري المناطق التعليمية لتوجيه مديري المدارس، لحل المشكلات الفردية المتعلقة بمواعيد الدوام المدرسي أو الطلبة وأعضاء الهيئتين التعليمية والإدارية. وقال «أتفهم استفسارات المعلمين وأولياء الأمور، وأطمئنهم أن جميع الأمور البسيطة ستحل إن شاء الله، ولن نتردد في فعل أي شيء لراحة أولياء الأمور».

وتطرق إلى فحص الـPCR، وقال إنه سيكون للطالب فوق 12 سنة، لأن التطعيم متاح لهذا العمر، ولا إلزام لمن لا يرغب في التطعيم، لكن هناك أولياء الأمور يرغبون بأن يكون أبناؤهم في أجواء آمنة وهذا إجراء متبع في بعض دول الخليج وأميركا. وأشار إلى دليل إرشادي معتمد من قبل وزارة الصحة للتعامل مع الإصابات لا قدر الله، وهناك فريق التدخل السريع للتعامل معها وتطبيق الاشتراطات عليها وأولها العزل، مبيناً أنه «في حالة إصابة طالب لا قدر الله فسوف يكون في عذر طبي كأي حالة مرضية أخرى، ويتم تعويضه دراسياً مع إعادة الاختبارات له».

خوف الأطفال

رد المضف على أسئلة أولياء الأمور، في شأن خوف الأطفال من فحص الأنف، قائلاً «لست معنياً بفحص الـPCR... لنجعله عن طريق اللعاب، وليس لدينا القدرة على توفيره في المدارس. ووزارة الصحة هي المعنية أكثر مني في الإجابة».

دوام «التطبيقي»

قال المضف إن الهيئة العامة للتعليم التطبيقي، ستقدم خطتها إلى مجلس الوزراء، وإذا تمت الموافقة عليها يتخذ الإجراء المناسب، كما في وزارة التربية، وستكون للفصل المقبل في شهر أكتوبر.

مدارسنا جاهزة

أكد الوزير أن جميع مدارس الوزارة جاهزة لاستقبال الطلبة حيث «لدينا عقود نظافة في كل المناطق التعليمية، وهي جاهزة، ووزارة الصحة زودتنا بجميع المستلزمات الطبية للتعقيم، ومدارسنا نظيفة وجاهزة لاستقبال أبنائنا الطلبة».

دراسة الرسوم

قال المضف «حين يرجع التعليم التقليدي في المدارس الخاصة فإن القطاع المختص في الوزارة سيدرس موضوع الرسوم، لأنه كان هناك تخفيض في نظام الأون لاين».

اختبارات ورقية

ذكر وزير التربية أن الوزارة ستصدر نشرة تفصيلية في التعليم المسائي، فيما ستكون الاختبارات ورقية في المراحل التعليمية كافة، وفق التعليم الحضوري التقليدي.

الطابور والنشيد

بيّن المضف أن هناك 5 دقائق بين الحصة والأخرى، إضافة إلى ربع ساعة استراحة. وقال «لا طابور مدرسياً في الخطة الحالية، ولكن ممكن أداء النشيد الوطني في الحصة الأولى».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي