pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

تأجيل لا إلغاء وستعود عندما تتحسن الظروف

المضف: لا وقت لتدريس الحصص العملية في الفصل الأول من العام الدراسي الجديد

وزير التربية د.علي المضف
وزير التربية د.علي المضف

- لا تغيير في أنصبة المعلمين ولن نحملهم أعباء إضافية

أكد وزير التربية الدكتور علي المضف أن استعدادات الوزارة للعام الدراسي المقبل 2021/2022 بدأت منذ تجهيز مدارس اختبارات نهاية العام الدراسي الفائت للصف الثاني عشر حيث شكلت لجان مشتركة مع وزارة الصحة لخلق بيئة صحية آمنة لأبنائنا الطلبة وقد وضعت اشتراطات صحية على جميع المدارس الحكومية والخاصة اتباعها والالتزام بها.

وأوضح المضف خلال استضافته أمس في برنامج ليالي الكويت أن المدارس العربية الخاصة تتبع المدارس الحكومية من حيث بدء العام الدراسي في 3 أكتوبر المقبل فيما تبدأ المدارس الأجنبية عامها بحسب التقويم الدراسي المعتمد في كل مدرسة لأنها تتبع هيئات اعتماد خارجية، مبيناً أن الدراسة فيها ستكون بنظام الأونلاين على أن يبدأ التعليم الحضوري بعد 26 سبتمبر.

وتطرق المضف إلى خطة العام الدراسي المقبل مؤكداً «من الصعب العودة الكاملة ونحن في وضع استثنائي استوجب علينا أن تكون المسافة بين الطالب والآخر مترين على الأقل»، مبيناً بعد مقترحات ونقاشات خرجنا باتفاق أن هذه الخطة هي الحل الأمثل من خلال تقسيم الفصول إلى مجموعة أ ومجموعة ب ليكون عدد الطلبة الأقصى في الفصل الواحد 20 طالباً فقط.

وأوضح المضف أنه تم التركيز على المواد الأساسية وترحيل المواد العملية إلى الفصل الثاني وهي مهمة لكن لا يوجد الوقت لوضعها، مبيناً تم تأجيلها ولم يتم إلغاؤها وستعود عندما تتحسن الظروف.

وبين المضف أن تجهيز مدارس الاختبارات وعددها 306 أعطى قطاع المنشآت تمرينا لإجراء الصيانة المستمرة طوال العام وبدء العام الدراسي في أكتوبر سوف يساهم في احتواء مشكلات التكييف إن وجدت لافتاً في الوقت نفسه إلى مخاطبة مجلس الوزراء في شأن دخول المعلمين العالقين في الخارج إضافة إلى تدريب المعلمين في الداخل على كيفية تطبيق الاشتراطات الصحية وهناك جزء ثان من المعلمين سوف يتم تدريبهم على ذلك وكيفية التصرف داخل المدرسة.

وطمأن أن لا تغيير في أنصبة المعلمين في خطة العام الدراسي «ولن نحمل المعلمين أعباء إضافية» مبيناً لن يكون هناك أونلاين في الخطة الجديدة ولكن قد يكون هناك واجبات منزلية في أيام الراحة.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي