pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

مواقفها امتلأت بالسيارات ودخول المراجعين إليها بـ«الباركود»

في «التربية»... انتهت أيام الراحة مع الدوام الكامل


- رجاء بوعركي لـ«الراي»: تفعيل أجهزة البصمة وأريحية في دوام اليوم الأول

بتفعيل أجهزة البصمة المتوقفة منذ زمن، استقبلت وزارة التربية، صباح أمس، موظفيها بطاقتها الكاملة، بعد أشهر من الدوام الجزئي الذي فرضته جائحة كورونا، حيث خلص القطاع الإداري إلى إثبات حضورالموظفين وانصرافهم باستخدام هذه الآلية، وانتهى منذ الخميس الفائت من تركيب الأجهزة في جميع الأقسام والممرات لتلافي ازدحام الموظفين في الدخول والخروج، مع وضع الملصقات الإرشادية الداعية إلى تعقيم اليدين قبل استخدام الجهاز وبعده.

وبخطى هادئة ارتفعت حدة حركتها ونشاطها عن الأيام السابقة، توافد العشرات من الموظفين إلى أعمالهم في ديوان الوزارة، واصفين العودة بأنها نهاية لأيام الراحة، والعودة إلى ضجيج العمل، فيما وقف المراجعون في طوابير الانتظار للدخول المنظم إلى أقسام الوزارة، تحت إشراف فريق الأزمات والكوارث، فيما امتلأت مواقف الوزارة بمئات السيارات التي تزاحمت داخل المبنى وخارجه في مشهد رسم لوحة الدوام الكلي في أعين الموظفين، وطوى ذكريات الأزمة المؤلمة لديهم، بما حملته من حظر جزئي وكلي، وما اعقبها من تقليص للدوام وجملة من الإعفاءات انتشرت في جميع أقسامها وإداراتها.

من جانبها، قالت وكيلة الوزارة المساعدة للشؤون الإدارية والتطوير الإداري رجاء بو عركي لـ«الراي» إن «القطاع الإداري قام بتفعيل أجهزة البصمة وصيانتها منذ يوم الخميس، وتم التأكد من عملها يوم السبت، وهي متوافرة في جميع أنحاء المبنى للتسهيل على الموظفين» مؤكدة ان «الدوام الكلي سار في يومه الأول بكل أريحية وبعض الموظفين توافدوا إلى أعمالهم منذ السابعة إلا ربعاً صباحاً ولا ازدحامات تذكر».

وبينت بوعركي أن «دخول المراجعين إلى الوزارة لا يزال عبر حجز الباركود في (منصة متى) والهدف من الآلية تنظيم عملية الدخول والخروج وإنجاز المعاملات من دون ازدحام، والتسهيل على الموظف والمراجع» مشيرة إلى أن «قانون الخدمة المدنية في شأن دوام الجهات الحكومية سرى على جميع الموظفين منذ أمس، وأي حالات غياب بغير عذر سوف تتم في شأنها الإفادات ويطبق عليها الإجراء المتبع في قسم الإجازات والدوام» لافتة إلى أن أجهزة البصمة تعمل وفق نظامها السابق ولا حاجة إلى مخاطبة ديوان الخدمة لإعادة تفعيلها.

غياب... وإفادات

كشف مصدر تربوي لـ«الراي» عن حالات غياب محدودة في اليوم الأول من الدوام الكلي، مؤكداً أنه سيطبق في شأنها قانون الخدمة المدنية ما لم يكن غيابها بعذر طبي، وأن قسم الاجازات والدوام سيتخذ اجراءات الانقطاع عن العمل للموظف المتغيب أكثر من 7 أيام، وسيصدر الإفادات إلى مركز عمل الموظف المتغيب أقل من ذلك.

كافيهات الوزارة

تجمع عدد من الموظفين في اليوم الأول للدوام الكلي أمام كافيهات الوزارة بشكل منظم وفق الاشتراطات الصحية المتبعة، فيما تباينت ردود الفعل بين الموظفين في شأن انتهاء فترة التقليص والإعفاء، حيث وصفها البعض بـ«أيام الراحة» من الدوام والاستيقاظ المبكر، فيما رأى آخرون بأنها فترة مزعجة، خلت من مظاهر الحياة وانعدم فيها الشعور بوجود الإنسان الطبيعي.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي