pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

إدمان الألعاب الإلكترونية مقلق والشروع في الانتحار زاد إلى الضعف في صفوف الأحداث

«متضامنون مع التعليم»: إغلاق المدارس كارثي والحل بـ«المدمج»


- نسبة انتقال العدوى في المدارس 1 في المئة وتتجاوز الـ70 في المئة في التجمعات العائلية
- «التربية» تعود إلى المربع الأول في العودة الشاملة والحسم لمجلس الوزراء

وصف تقرير تربوي صدر عن جماعة «متضامنون مع التعليم» أن أي استمرار لإغلاق المدارس كارثي ويجب الافتتاح مع الاحترازات الصحية تدريجياً بالنظام المدمج، معلناً أنه وفقاً للدراسات فإن انتقال العدوى في المدارس التي تطبق الاشتراطات الصحية لا تزيد عن 1 في المئة في حين تتجاوز النسبة الـ70 في المئة في التجمعات العائلية، مضيفاً «إدمان الألعاب الإلكترونية وصل لمعدلات تدعو للقلق».

وحذر التقرير الذي حصلت «الراي» على نسخة منه، من ظاهرة أخرى بسبب إغلاق المدارس وهي الانتحار، مبيناً أن عدد طلاب المدارس الابتدائية والمتوسطة والثانوية الذين قتلوا أنفسهم في اليابان بلغ رقماً قياسياً بلغ 479 في عام 2020 بارتفاع حاد من 339 في العام 2019 وسط جائحة فيروس كورونا وفقاً لوزارة التعليم اليابانية.

وفي الكويت، أوضح التقرير أن الانتحار والشروع في الانتحار زاد إلى الضعف في صفوف الأحداث بمقارنة بعام 2019 إلى 2020 خلال سنة الحجر وإيقاف التعليم وتعليق مصير الثاني عشر وفقاً لما ذكرته نيابة الأحداث في تقريرها السنوي.

إلى ذلك، تضع وزارة التربية غداً النقاط على الحروف في خطة العودة الشاملة للمدارس التي نشرتها «الراي» في 29 يوليو الفائت، إذ عادت مجدداً إلى المربع الأول بعد استبعاد نظام الفترتين في التعليم الحضوري فهل ستقوم بتطبيق التعليم المدمج بنظام التناوب، أم ستكتفي بالتعليم المدرسي على نظام المجموعتين بواقع يومين في الأسبوع الأول و3 أيام في الأسبوع الثاني مع منح الطالب راحة في أيام الأسبوع الأخرى من التعليم بكل أنواعه؟

مصدر تربوي أكد لـ«الراي» أن الوزارة التي تنتظر اعتماد مقترحها النهائي لرفعه إلى مجلس الوزراء لا تفكر في تطبيق التعليم الحضوري بهذا الشكل إذ سوف يجعل عدد الأيام الدراسية للطالب 5 أيام فقط كل أسبوعين بمعدل 9 أيام راحة خلال 14 يوماً أي 10 أيام دوام تقريباً مع عطلة 18 يوماً في الشهر وهذا لا يمكن تطبيقه عملياً إذ أن الرجوع إلى التعليم عن بعد أفضل بكثير من هذا المقترح لا سيما وأن دولة الكويت تعتبر في ذيل القائمة للدول التي تقل بها عدد الساعات الفعلية للتعليم.

وفيما يلي بعض ملامح الخطة ب التي نشرتها «الراي» في 29 يوليو الفائت مقرونة بعدد أيام الدراسة الفعلية للفصلين الاول والثاني في حال تطبيق التعليم المدمج.



الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي