pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

رأي نفطي

خيارات إيجاد البديل عن النفط

هل حان وقت تأسيس فريق عمل للنظر في بدائل النفط. وهل بدأت المؤسسات العلمية المحلية - مثل مؤسسة التقدم العلمي أو معهد الأبحاث أو جامعة الكويت - النظر أو التوجّه أو إنجاز ورقة عمل مشتركة وبحث نتائجها، وإن وجدت خيارات وبدائل للطاقة المختلفة المتاحة محلياً، من مصادرنا الطبيعية، هل تم التفكير في كيفية استخدامها؟!

فالتوجه العام العالمي يسير في طريق التحوّل عن النفط والغاز والطاقة الأحفوري، باستخدام مواد لا تؤثر على البيئة، ولا تزيد من درجات حرارة الكون من الكوارث الحالية، التي تقع حالياً في العالم، نتيجة للاحتباس الحراري، وانبعاثات الغازات خصوصاً ثاني أكسيد الكربون.

والسؤال: هل سنشاهد تحولاً عن النفط في قطاع المواصلات، مع تهديدات الحكومات المختلفة بمنع استخدام البنزين والديزل في السيارات، فالتحوّل الى السيارات الكهربائية أو بنسبة 50 في المئة بحلول 2030 أو أقل من 10 سنوات من الآن في الولايات المتحدة - حسب أحدث المتطلبات الحكومية هناك – والأمر نفسه في الدول الأوروبية خصوصاً دول شمال أوروبا، مثل النرويج التي بدأت في التحول عن النفط.

وهذا بلا شك سيؤثر في الطلب العالمي على النفط، وتحوّل معظم الشركات النفطية الأوروبية عنه. وخفض استثماراتها في هذا المجال.

وضغط ملاك أو حملة الأسهم على الشركات الأميركية بأخذ الإجراءات نفسها، والاعتماد على الطاقة البديلة.

مثل الشمس والرياح والأمطار والمياه وأمواج المحيطات للحصول على طاقة متجدّدة للحد من استعمال المواد الهيدروكربونية، والتقليل من نسبة انبعاث الغازات المضرّة للطبيعة، وعلى صحة الإنسان في نهاية المطاف، والمتسبّبة في زيادة ارتفاع درجات الحرارة في العالم التي بلغت أرقاماً قياسية. ونحن نشاهد نتائج ذلك حالياً من خلال الحرائق المختلفة.

في حين توجّه الدول المنتجة للنفط - مثل المملكة العربية السعودية - مازال مستمراً في زيادة طاقاتها الإنتاجية من النفط إلى أكثر من 13 مليون برميل في اليوم، وكذلك الإمارات التي ستزيد إنتاجها إلى أكثر من 5 ملايين.

وهذا تحسباً لمواجهة الطلب المحتمل على النفط مع خفض وتقليص الشركات النفطية العالمية من الاستثمار فيه، والتحول عنه بسبب ضغوط ملاك هذه الشركات وتوجيهاتهم إلى الطاقات البديلة.

ومن هذا المنطلق، هل فكرنا في تكوين فريق أو توجّه من المجلس الأعلى للبترول إلى المؤسسات العلمية، أم لا، بخصوص بدائل النفط ودور السيارات الكهربائية.

وإمكانية التحول عن النفط، ومدى تأثيره على الدول المنتجة له وعلى الكويت مستقبلاً.

وما البدئل المتاحة لنا هنا في الكويت في التحوّل عن النفط؟!

naftikuwaiti@yahoo.com

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي