pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

سفارتا أميركا وبريطانيا في أفغانستان تتهمان طالبان بارتكاب جرائم حرب محتملة

قالت السفارتان الأميركية والبريطانية في كابول أمس الاثنين إن مقاتلي حركة طالبان ربما ارتكبوا جرائم حرب في جنوب أفغانستان بسبب ارتكابهم عمليات قتل انتقامية بحق مدنيين، وهو اتهام ينفيه مقاتلو الحركة.

وقال الناطق باسم المكتب السياسي لطالبان في الدوحة سهيل شاهين لرويترز إن التغريدات التي جاءت فيها تلك الاتهامات هي «تقارير لا أساس لها من الصحة».

ونشرت البعثة الأميركية بيانا على تويتر تتهم فيه طالبان بقتل عشرات المدنيين في منطقة سبين بولداك بإقليم قندهار الجنوبي، التي دار بها قتالا عنيفا. ونشرت أيضا السفارة البريطانية البيان في تغريدة.

وقالت السفارة الأميركية على تويتر «أعمال القتل تلك يمكن أن تشكل جرائم حرب ويجب التحقيق فيها ومحاسبة المسؤولين عنها من مقاتلي وقادة طالبان».

وصعدت التغريدات، المصحوبة بدعوات لوقف إطلاق النار، من انتقادات الولايات المتحدة العلنية للحركة أثناء انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان وشن طالبان هجوما على مستوى البلاد.

وسيطر مقاتلو طالبان على منطقة سبين بولداك الحدودية الشهر الماضي، وهو معبر تجاري مهم يقع على الحدود مع باكستان، ودار قتال عنيف منذ ذلك الحين بينما تحاول القوات الأفغانية استعادة المنطقة.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي