pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

رأي نفطي

الخط الأساسي لزيادة إنتاج النفط... وحصة الكويت الأقل!

اتفقت دول «أوبك +» على زيادة إنتاجها بمقدار 400 ألف برميل يومياً، اعتباراً من الشهر المقبل، مع تمديد اتفاق خفض الإنتاج حتى نهاية العام المقبل.

وأهم عنصر في هذا الاتفاق الجديد هو زيادة خط الإنتاج الأساسي من النفط الخام لمعظم دول منظمة أوبك وروسيا.

وهذا يعد أهم عنصر في اتفاقيات منظمة أوبك.

بحيث يحدد مصير إنتاج كل عضو حالياً ومستقبلاً، وهو مؤشر لتحديد مصير آلية توزيع حصص الإنتاج مستقبلاً.

ومن ثم تثبيته لدى جميع المصادر النفطية.

ومع الاتفاق الجديد تم تعديل أو تغيير معدل الرقم الأساسي لإنتاج النفط لأعضاء دول أوبك + بمقدار 1.700 مليون برميل من شهر مايو 2022.

مع إعادة كل الإنتاج المتوقف للسوق.

والاتفاق على رفع إنتاج كل من السعودية وروسيا بمقدار 500 ألف برميل لكل منهما، من مستوى 11 الحالي إلى 11.5 مليون برميل لكل منهما.

وحدد كذلك خط الأساس للإمارات عند 3.500 برميل بدلاً من 17. 3 مليون حالياً وزيادة خط الأساس لإنتاج الكويت والعراق بـ 150 ألف برميل.

في حين يتراوح معدل إنتاج العراق من النفط الخام أكثرمن 800.3 يومياً وخط الأساس القادم 4 ملايين في اليوم.

وفي الكويت ثبت الرقم الأساسي عند 2.909 ابتدأ من نهاية شهر 5 من العام بزيادة بلغت 150 ألف برميل من أصل 2.908.

في حين بلغ معدل إنتاج الكويت خلال العامين الماضيين ما بين 2.3 الى 2.8 مليون.

بمعنى أننا لم نصل حتى عند 3 ملايين ولم نحاول حتى زيادة طاقتنا الإنتاجية كبقية دول منظمة أوبك +.

في حين بلغ معدل إنتاج كل من السعودية وروسيا ما دون 500.9 في اليوم، إلا أنهما حصلتا على رقم إنتاج أساسي عند 500. 11 مليون في اليوم. والعراق حصل على 4 ملايين، والإمارات من معدل إنتاج

600.2 مليون في اليوم إلى رقم أساسي 500.3 مليون في اليوم.

ما يعني أننا في الكويت قدمنا الكثير وصرفنا الأكثر من المليارات، لكن دون تحسن أو تقدّم في زيادة الإنتاج وكذلك في الطاقة الإنتاجية.

فهذه الاستثمارات في قطاع الإنتاج والبحث للنفط الخام - والتي تعد بالمليارات - أين ذهبت.

وكيف استخدمت، وأين الخلل، ولماذا بقية الدول المجاورة دون استثناء تزيد ونحن في تراجع، ولم نصل عند 3 ملايين من الإنتاج اليومي وبصورة منتظمة خلال 90 يوماً، وهو القياس الدولي لاحتساب وتثبيت الرقم؟!

ورغم تكرار تقارير ديوان المحاسبة بمراجعة الأرقام، والطلب من القطاع النفطي بعمل شيء ما أو حتى تغيير النهج النفطي.

إلا أننا ما زلنا نراجع ونخطط لإنتاج 3.650 مليون إلى 4 ملايين برميل من النفط الخام كإستراتيجية بعيدة المدى. رغم أننا نتكبد سنوياً ما بين مليار إلى 1.5 دينار كويتي لمشاريع زيادة في البحث والتنقيب عن النفط.

naftikuwaiti@yahoo.com

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي