أميركا «تسرّع» إبلاغ الكونغرس بصفقة بيع الأسلحة إلى السعودية

تصغير
تكبير

تل أبيب - يو بي أي - ذكرت صحيفة «جيروزالم بوست»، أمس، أنه وسط مخاوف أمنية اسرائيلية وفي إطار جهود واضحة من الرئيس جورج بوش للتوجه إلى الرياض في الأسبوع المقبل حاملاً معه «هدية»، قررت إدارته تقديم موعد إبلاغ الكونغرس رسمياً بصفقة بيع الأسلحة إلى السعودية بقيمة 20 مليار دولار بيوم واحد.

وأضافت «رغم أن الإدارة الأميركية كانت قررت سابقاً إبلاغ الكونغرس بالصفقة في 15 يناير الجاري، إلا أنها أصبحت الآن تنوي إبلاغ الكونغرس رسمياً في 14 من الشهر نفسه». ونقلت عن مسؤولين على اطلاع على المسألة، أن «بوش الذي من المقرر أن يصل إلى الرياض في 15 يناير يريد أن يتمكن من إبلاغ السعوديين أنه يسرّع الصفقة وأنه يعمل على تمريرها».



وبعد تسلم الإشعار الرسمي من الإدارة الأميركية، أمام الكونغرس 30 يوماً

للاعتراض عليها أو أنها تمر كما قررتها الإدارة الأميركية.

وكانت إسرائيل عبّرت عن قلقها لاحتواء الصفقة على الأسلحة المتطورة التي تعرف باسم «القنابل الذكية» غير أنها لم تقم فعلياً بالعمل على عدم تمريرها في الكونغرس.

وذكرت الصحيفة أن «المؤسسة الدفاعية الإسرائيلية عبّرت عن رغبتها في الحصول على نموذجين متطورين من القنابل الذكية لكي تحافظ على تفوقها العسكري في المنطقة خصوصا أن السعوديين سيحصلون من خلال الصفقة على القنابل الذكية التقليدية».

وأبدت إسرائيل رغبتها في الحصول على نموذج من القنابل الذكية موجه بواسطة الليزر ونموذج آخر محمي ضد الأنظمة الحربية الإلكترونية ورادارات التشويش، وكلا النظامين من تصنيع شركة «بوينغ» الأميركية.

وكان مجلس النواب الأميركي شهد توقيع 35 نائباً من الحزبين على مشروع قانون يعارض الصفقة كما أن 235 نائباً آخرين رفعوا رسائل تشير إلى أنهم سيعارضون الصفقة ما لم تتضمن بنداً خاصاً يمنع استخدام القنابل الذكية ضد القوات الأميركية وإسرائيل.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي