pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

خواطر صعلوك

البلد كله ضحايا...!

عزيزي القارئ، هل أكون متأخراً إن فكرت في شيء ما لأقوله الآن؟ لأنني في الواقع لم أفكر في شيء محدد منذ زمن طويل، وكما تعلم أصبح من الصعب توقع ما يمكن للمرء أن يفكر فيه من أشياء غريبة في هذا الزمان.

إن الفقرة السابقة تلخص لك عزيزي القارئ الهمام - يا من تشكو الزحام وسرقة اللئام - شكل الديموقراطية والحرية في الكويت، وهي أن تقول أفكارك حتى لو لم تكن تفكر في شيء! وتقف في ساحة الإرادة لتقول ما لم تفكر فيه لقنوات إخبارية لا تتابعها، محاطاً بأشخاص لا يعرفونك، ثم تعود في المساء لتكتشف أنه أصبح لديك 3 آلاف متابع جديد على السوشيل ميديا! وتفتح لك قناة في كلوب هاوس.

د. وليد التنيب
مبارك مزيد المعوشرجي

حسناً... دعوني أتجه في مسار أكثر وضوحاً قبل أن تنفلت مني عزيزي القارئ ويسرق انتباهك حدث آخر، ربما يكون هذا الحدث هو مظاهرة أو احتشاد في ساحة الإرادة من أجل أن تنزل وتفكر بصوت عالٍ أمام الناس لتخبرهم أنك لا تفكر في شيء... لذلك أنا حريص أن تكمل هذا المقال، فلقد أصبح من المعروف أن زمن قراءة المقالات الصحافية قد ولى، وحتى إن وُجد من يقرأها، فغالباً سينسى ما فيها بعد أربع وعشرين ساعة... لذلك دعوني أخبركم بشيء ما أعتقد أنه مهم ويمكن لكم أن تحفظوه سريعاً.

بُنيت هيكلية الكويت على الحقوق والواجبات والحريات والقوانين والتكافل الاجتماعي.

أمام كل حق هناك واجب عليك تنفيذه، وأمام كل حرية هناك قانون ينظم سلوكها، ويحيط كل ذلك شكل من أشكال التكافل الاجتماعي الذي يُعطي ضحايا الهيكلية فرصة ثانية.

فمثلاً هناك حقك في إبداء الرأي، وواجبك أن تبدي رأياً فكّرت فيه وليس اتهاماً أو إساءة تعبر فيها عن غضبك، لأن هذه حسب القانون ليست حرية... فحريتك حق ما لم تضر الآخرين، ثم تقع الممارسات الخاطئة ويكون دائماً هناك ضحايا.

خذ مثلاً آخر، تستطيع أن تغير القوانين من خلال استخدام حريتك في الصندوق، ومن حقك انتخاب من تشاء، ومن واجبك أن تختار الأصلح... ولكن الواقع يقول إنك تختار الأقرب... ثم تعبر عن استيائك... ثم تبدأ في عرض أفكارك وآرائك في السوشيل ميديا... ثم يكون هناك ضحايا.

خذ مثالاً ثالثاً، أنت لا تنفذ واجباتك، فلا تبقى حقوق للآخرين، وبالتالي هم أيضاً لا ينفذون واجباتهم، فلا يبقى لك حق تناله، فيظهر الغضب في صورة حرية، ثم نضع قوانين لا نطبقها... وهذا المثال تحديداً في حد ذاته هو أكبر ضحايا الهيكلية... وكل ما لم يُذكر فيه اسم الله... أبتر.

@Moh1alatwan

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي