pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

يمتلكون رفاهية الاختيار دون أن يكون المال معياراً

6 أنشطة يحب الأثرياء ممارستها


- 50 ألف دولار لاقتناء نمر وشراء قطة يتطلب ترتيبات بـ 90 ألفاً إضافة لـ 8 آلاف سنوياً
- القراءة تكون متاحة للأثرياء فقط أحياناً... وفعل الخير نوع من الرفاهية

تختلف الأنشطة التي يختار الشخص القيام بها بناءً على ميزانيته، في حين ستكون الأولوية حتماً للخيارات المسلية والمثيرة، عندما يمتلك الفرد رفاهية الاختيار دون أن يكون المال معياراً.

مجلة «سي إي أو وورلد» الأميركية تناولت 6 أنشطة يحب مجتمع الأثرياء القيام بها، قد تكون مشتركة مع غيرهم، هي كالتالي:

1) الحيوانات الأليفة الغريبة

تعتبر الحيوانات الأليفة الغريبة من الأنشطة الباهظة الكلفة للأثرياء. فعلى سبيل المثال، يصل سعر اقتناء نمر إلى نحو 50 ألف دولار، بينما يكلف شبله أكثر من 3 آلاف دولار.

أما بالنسبة لاقتناء قطة، فإن الأمر يتطلب ترتيبات خاصة في الفيلا تتجاوز كلفتها 90 ألف دولار، بينما تبلغ التكلفة السنوية للعناية بالقطة نحو 8 آلاف دولار، ومع ذلك لا يمكن التأكد ما إذا كان بالإمكان اللعب معها.

ويحيط بهذا النوع من الأنشطة قضايا أخلاقية تعود بعض أسبابها إلى ارتفاع تكلفة اقتناء مثل هذه الكائنات.

2) الأعمال الخيرية

ليس شرطاً أن تكون غنياً لكي تنخرط في الأعمال الخيرية، فغالباً ما يكون الأشخاص الأقل ثراءً أكثر حساسية تجاه المشكلات المالية للآخرين وآلامهم النفسية لأنهم مروا بمواقف مماثلة، إلا أنهم قد يكونون غير قادرين على دعم الآخرين.

ويمكن للأثرياء أن يوزعوا جزءاً من حظهم السعيد على الكون، وأن ينقذوا آلاف الناس من الفقر.

كونك فاعل خير فهو نوع من الرفاهية، والأثرياء معتادون على الرفاهية بجميع أشكالها.

3) الرعاية والمبادرات

بصرف النظر عن الاهتمام بالآخرين، غالباً ما يفكر الأثرياء على المدى الطويل، وإيلون ماسك خير مثال على ذلك.

فلم يجلس رجل الأعمال الشهير بهدوء بعد أن شهد نجاح «PayPal»، إذ خصص جزءاً من أرباحه للاستثمار في الذكاء الاصطناعي والبعثات إلى الفضاء.

وبفضله، انخفضت تكلفة إرسال الصواريخ إلى الفضاء بشكل كبير، ولم تعد فكرة التقدم إلى المزيد والمزيد من الكواكب حلماً جامحاً.

ولا تتعلق الرعاية فقط بالترويج لجزء من وظيفة الفرد، ففي بعض الأحيان يكون الأمر متعلقاً بإيمان الفرد برؤية وهدف معينين. ومرة أخرى، غالباً ما يكون الأغنياء مبتكرين، لذا فإن الرعاية والمبادرات تناسبهم تماماً.

4) التعليم والتطوير

التطوير والتنمية الشخصية فيهما الكثير من الخيارات. قد يكون الموعد المقرر للطبيب النفسي على أساس أسبوعي شكلاً من أشكال التنمية الشخصية، كما أن الندوات ودروس تنمية المهارات الفردية هي أيضاً فرص رائعة للتواصل مع الذات بالنسبة للأثرياء.

ومرة أخرى لا يمكن للجميع تحمل تكاليف مثل هذه الأمور، إذ يتطلب التعليم بجميع أشكاله وقتاً ومساحة لإحداث فرق في حياة الناس، ولهذا السبب فإن القراءة في كثير من الأحيان تكون متاحة للأثرياء فقط!

5) العقارات والاستثمارات

ليسوا قلة أولئك الذين ينخرطون بأنشطة عقارية دون أن يكونوا محترفين. إن شراء أرض أو مبنى في حي آمن يبدو وكأنه استثمار رائع سيحقق لك أرباحاً لا سيما إذا كان لديك المال للقيام بذلك.

ويمكن للأشخاص الذين يملكون أموالاً وفيرة أن يطرقوا استثمارات أخرى أيضاً، تماشياً مع القول المأثور «يجب استهلاك الأسماك والمال، وهي طازجة». وفضلاً عن أن الأثرياء لديهم دراية بالاستثمارات، فهم أيضاً لا يجدون مشاكل مع احتمال إخفاقهم في استثمار ما، ولهذا السبب فإنهم يبحثون عن الاستثمار في العديد من الصناعات كنوع من تنويع المخاطر.

6) السفر الراقي

يرتبط السفر ارتباطاً وثيقاً بالتعليم والمعرفة، فتجربة مختلف البلدان والثقافات توسّع الآفاق وتتيح التفكير بطريقة منفتحة.

ولسوء الحظ، فإن هذا النوع من الأنشطة يحتاج إلى المال، خاصة إذا كنت معتاداً على معايير جودة عالية، وتتوقع أن تكون عطلتك راقية وأنيقة.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي