pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

تفعيل قنوات التواصل مع منتسبي الوزارة شخصياً أو إلكترونياً

وكيل «التربية»: استقبال 50 مراجعاً يومياً وتنفيذ طلباتهم بصفة الاستعجال


- إنجاز 37 معاملة 24 منها خاصة بالتعليم العام و11 للإدارية واثنتان لقطاع التنمية و«التطبيقي»
- تواجد جهات الاختصاص بيننا للمتابعة والإفادة بشكل مباشر والانتهاء من الموضوعات المطروحة

أكد وكيل وزارة التربية الدكتور علي اليعقوب، حرصه على تفعيل قنوات التواصل مع المراجعين، سواء كانت الشخصية أو الإلكترونية والتي يتم من خلالها الرد على الاستفسارات المختلفة الخاصة بالوزارة وخدماتها، معلناً عن استقبال 50 مراجعاً يومياً، وتنفيذ طلباتهم بصفة الاستعجال.

وقال اليعقوب، في تصريح عقب استقباله عدداً من منتسبي الوزارة بكافة أطيافها، إن ذلك يُعد حلقة الوصل بين جهات الاختصاص داخل القطاعات المختلفة والمستفيدين من خدماتها، موضحاً أنه يتطلع إلى استقبال طلبات جميع المراجعين وتنفيذها بصفة الاستعجال، وذلك لتواجد جهات الاختصاص بيننا في مركز الاستقبال للمتابعة والإفادة بشكل مباشر، والانتهاء من إجراءات الموضوعات المطروحة.

وشدد على التزامه وجميع القطاعات والإدارات بخدمة منتسبي الوزارة وأولياء الأمور بكل دقة وشفافية من خلال متخصص من ذوي الكفاءة والخبرة، يستخدم كافة أنواع التقنية لتسهيل الإجراءات وسرعة إنجاز المعاملات في الوقت المحدد.

وأضاف «في إطار سعي وزارة التربية لتطوير خدماتها وأسلوب العمل فيها، تم تواجدنا يومياً في مراكز خدمات المراجعين، لتسهيل الاتصال وتقديم أفضل الخدمات، بشكل يعكس التطور وحسن التنظيم، وحتى يتحقق الهدف العام للوزارة من خلال ممارسة مختلف الاختصاصات».

ولفت إلى التزامه القيام بمتابعة مختلف القطاعات المعنية بالموضوعات المقدمة من المراجعين لضمان عدم تأخرها، بالإضافة إلى إبلاغ مقدم الطلب بالإجراءات التي اتخذت حيال طلبه والنتيجة التي انتهت إليها فوراً، فضلاً عن رفع تقرير دوري إلى القطاع المسؤول حول الموضوعات المتعلقة بالمراجعين وعمل جداول إحصائية بعد حصرها وفرزها وتصنيفها.

وقال «هدفنا تقديم خدماتنا بدقة وعناية وكفاءة لجميع منتسبي الوزارة، بما يحقق مستويات عالية من الرضا»، مشيراً إلى أن خطوة وزارة التربية من شأنها تلمس هموم المراجعين، والبحث عن مكامن الخلل إن وجد، وعلى ضوئها يتم العلاج بشكل واضح وشفاف والعمل على حل جميع المشكلات.

وحول أبرز المعاملات التي تم استقبالها في اليوم الأول، قال اليعقوب «أغلبها خاص بالقطاعين الإداري والتعليم العام، لاسيما المعلمين العالقين والعودة إلى المدارس، وتظلمات من الترقية للوظائف الإشرافية، واختبارات الطلبة».

وأوضح أن عدد المعاملات التي تم التعامل معها 37 منها 24 معاملة خاصة بالتعليم العام، و11 للإدارية، واثنتان تخصان قطاع التنمية التربوية والتطبيقي.

وثمّن جهود فريق العمل القائم والمنظم لعملية استقبال المراجعين، والحاضرين من مسؤولي وزارة التربية الوكيل المساعد للتعليم العام أسامة السلطان، والوكيلة المساعدة للشؤون الإدارية والتطوير الإداري رجاء بوعركي، ومدير إدارة الصيانة في قطاع المنشآت التربوية والتخطيط محمد الخالدي، ومراقب الامتحانات وشؤون الطلبة سلطان المشعل.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي