pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

إطلالة

الرحمة والإنسانية في المواقع الإنشائية

يحق لنا أن نتباهى ونفخر بما يبذله الأخوة في اللجنة الثلاثية المشكلة من «الهيئة العامة للقوى العاملة، وزارة الداخلية، وبلدية الكويت»، بأن وضعوا المواقع الإنشائية تحت المجهر، من خلال تشكيل «لجان الظهيرة»، وذلك عن طريق القيام بحملاتهم التفتيشية على المواقع الإنشائية المخالفة جهاراً نهاراً، عملاً بالقرار الإداري رقم (535/ 2015) في شأن حظر تشغيل العمالة في المناطق المشكوفة، خلال أوقات الظهيرة من الساعة الحادية عشرة صباحاً وحتى الرابعة عصراً يومياً، منذ بداية شهر يونيو وحتى نهاية شهر أغسطس من كل عام، حفاظاً وحرصاً على صحة وسلامة العمال وحمايتهم من حرارة الطقس الشديدة والشمس الحارقة، والتي قد تصل إلى 54 درجة مئوية في الظل، وأكثر من 65 درجة مئوية تحت الشمس.

وبالتالي حسناً فعل الأخوة في اللجنة الثلاثية، حقاً أجدتم بوضعكم تلك المواقع الإنشائية المخالفة تحت الرقابة الشديدة، وقيامكم بتحرير الإنذارات والمخالفات المستحقة لهم، نعم نشد على أياديكم ونشجعكم ونبارك لخطواتكم الإيجابية لتطبيق أعلى معايير الصحة والسلامة المهنية التي تتوافق مع اتفاقيات منظمة العمل الدولية، وذلك من خلال توفير بيئة عمل آمنة خالية من المخاطر، ومن أجل توفير تحقيق سلامة العمال المغلوب على أمرهم - وذلك بإجبارهم على العمل في الأوقات المحظورة حسب القانون المشار إليه أعلاه.

حسناً فعلتم سواء كنتم قياديين أو أعضاء في اللجان، فنحن بدورنا نشدّ على أياديكم ليتحقق عنوان مقالنا «الرحمة والإنسانية في المواقع الإنشائية»، ونوصيكم بتكثيف الجهود والجولات التفتيشية على جميع المناطق التابعة للمحافظات الست لتحققوا العدالة المطلوبة للحقوق الإنسانية لتلك الفئة البسيطة المغلوبة على أمرها، وكذلك نقدم النصح والإرشاد لأصحاب الأعمال والشركات الذين يهمهم إنجاز المشاريع بأسرع وقت ممكن في هذه الفترة، لنقول لهم: «تذكروا: ارحموا من في الأرض... يرحمكم من في السماء».

نعم نناشدكم لنقول لكم: قسّموا العمل على فترتين «صباحية ومسائية» في الفترة الصباحية: من الفجر وحتى الحادية عشرة صباحاً، وفي الفترة المسائية: من الساعة الرابعة عصراً وحتى التاسعة ليلاً أو حسب ما يتم الاتفاق عليه بين الطرفين «وقتاً وأجراً».

وأقول بكل أمانة وإخلاص: إن فعلتم ذلك فقد أطعتم الله ورسوله، وإن طبقتم القرار الإداري تكونون قد تفاديتم الإنذارات والمخالفات عليكم من لجان الظهيرة.

وفي هذا السياق نشيد ونبارك أيضاً على التوجه الجديد لإمكانية حظر عمل عمال التوصيل لطلبات المطاعم والبقالات، ممن يستخدمون دراجات نارية من العمل وقت الظهيرة، وستشمل الخطة - التي ستطبق السنة المقبلة - الباعة في الشوارع وعربات الآيس كريم «البرّد».

فشكرا من القلب إلى جميع اللجان الثلاثية، ولكم كل التقدير والاحترام، ولكل أصحاب الأعمال والشركات من أصحاب المشاريع الإنشائية وغيرها من النبلاء الذين يخشون الله في العمالة البسيطة، التي تعمل لديهم وتراعي فيها الأمانة التي أوكلها الله لهم... لقد حافظتم على الأمانة، فأكلموا المسيرة... عين الله ترعاكم... ولكل حادثٍ حديث.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي