pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

رأي نفطي

أوبك وزيادة الإنتاج

تمتلك الإمارات طاقة إنتاجية نفطية تقدر بأكثر من 4 ملايين برميل وستزيد من إنتاجها ليصل إلى 5 ملايين برميل في اليوم مع نهاية 2030، ولهذا تريد أن تزيد من حصتها الإنتاجية والبالغة 2.59 مليون برميل في اليوم.

لكن معظم دول أوبك وشركائها يمتلك أيضاً حصصاً إنتاجية فائضة أكثر، خصوصاً المملكة العربية السعودية والعراق والكويت.

وتزيد بأكثر من 9 ملايين برميل في اليوم. مع التخوف من دخول هذه الكميات التي ستقلب موازين الإمدادات النفطية من دول أوبك بلس.

بالإضافة إلى أن الأسواق النفطية ما زالت غير مستقرّة بسبب التحورات المختلفة والمتلاحقة لوباء كورونا.

وعدم انتظام النمو الاقتصادي المتقلب بين الدول الصناعية الكبرى.

وكذلك مسار نمو الطلب على النفط.

ولهذا يجب التريث والصبر وعدم الاستعجال، خصوصاً أن «أوبك» وشركاءها استطاعت أن تصل بسعر النفط إلى 76 دولاراً للبرميل، والمعدل الأعلى منذ 2018.

والأسعار أيضاً مرشحة للصعود، لكن باعتدال وليس بمعدل أكبر من 80 دولاراً.

حيث لا تريد هذا المعدل المرتفع لأنه سيحقّق ضرراً على النمو، ويساعد على التحول عن النفط والتوجه إلى البدائل التي ستكون أرخص.

في الوقت نفسه ترى المنظمة النفطية أن عليها تمويل مشاريعها النفطية في البحث والتنقيب عن النفط لمواجهة ومقابلة الطلب العالمي القادم على النفط، ومن ثم زيادة الاستثمار خصوصاً في الحقول النفطية الرخيصة.

ولهذا حدث استقرار في سعر النفط وعدم زيادته حتى لا تخلق مشكلة أخرى تتمثل في زيادة نسبة التضخيم المالي. وهذا ما لا تريده المنظمة.

إنها تريد المحافظة على ما حققته من نجاح واستقرار والتزام بحصص الإنتاج والتي فاقت معدل أكثر من 100 في المئة.

ولهذا فإن قرار تأجيل اجتماع أوبك كان مفاجأة، حيث يعتبر كثيرون إن الوقت غير مناسب بسبب الظروف الحالية.

فالمنظمة ما زالت تحتفظ بأكثر من 6 ملايين من طاقتها الإنتاجية، للمحافظة على استقرار ونمو الطلب على النفط.

وستعود إلى الأسواق إذا ما دعت الضرورة.

يرى الرأي المعارض لزيادة الانتاج في هذه المرحلة إن قرار عدم الالتزام أو تجميد الحصة في أوبك أو الخروج من المنظمة، لن يضعف المنظمة، وقد يخفف الضغط على أوبك بمتابعة حصص وسقف الإنتاج.

وتستطيع المنظمة النفطية ترتيب البيت النفطي العالمي بمشاركة روسيا، والتزام منتجي النفط الصخري الأميركي «المراقب والمتابع النفطي الجديد».

naftikuwaiti@yahoo.com

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي