pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

حروف باسمة

السراي

قنديل جميل لمساراته هدي واضح ينم عن الرحمة، ويشير إلى الهدى ويعمل على الرعاية والعناية والتوجيه، هي الأم التي إذا ذكر اسمها يخفق القلب احتراماً وتبجيلاً وتقديراً لهذا الجبل الشامخ، الذي يصد العواصف والأهوال التي تواجه الأبناء ويبدّد ظلمة الليل الحالك، ليحل محله ضياء مفعم بالأمل والازدهار.

فما بصدرك من خير ومن كرم / يظل أكبر مما تمدس الفكرُ

النجم مل وما ملت شفاهك / من تلك المواويل حتى يطلع السحر

هذه الشمعة التي يجب أن يحترم ضوؤها ويقدر مساراته، يأتي من يعتدي عليها بالكلمات غير اللائقة والإشارات، التي لا تنم عن سمات طيبة، ومنهم من يضعها في دار المسنين كأنها لم ترعه يوم كان صغيراً لا يقدر على شيء، ويأتي من يعتدي عليها بالضرب والقتل كالجريمة البشعة، التي حصلت أخيراً من معتوه لا قلب له ولا شعور ولا إنسانية يمتلكها.

قتل «حلوة اللبن» ويله من عذاب الله، ثم اعتدى على الشرطي عبدالعزيز الرشيدي - رحمه الله - وقتله فقضى شهيداً محتسباً، والناس لاهون في التقاط الصور، ما أفظعه من مشهد يعذب الضمير ويفزع الوجدان.

ما أقساه من ضمير مستبد ومن شعور لا يمت إلى الإنسانية بصلة.

هذه الأم التي كرمها القرآن الكريم ورفع شأنها رسول الإنسانية محمد - صلى الله عليه وآله وسلم - فجعل الجنة تحت قدميها، وتوعد الذين يقسون على أمهاتهم وحذرهم حتى بإطلاق كلمة أف.

ما أجمله من تكريم، وما أحلاه من علو وما أبهاها من منزلة.

تباً للذين ينظرون إلى أمهاتهم بنظرات تؤذيهن، فكيف للذين يعتدون عليهن؟ النار مثواهم وبئس المصير، وإن كانت المنظمة الأممية أفردت الحادي والعشرين من شهر مارس يوماً للأم.

وثالث يوم أحد من شهر يونيو يوماً للأب.

فإن الإسلام الحنيف اهتم بالأمهات والآباء وحث على رعايتهم وحسن معاملتهم وطاعتهم قبل ذلك بقرون. نسأل الله الكريم أن يمتع جميع الأبناء بأمهاتهم وآبائهم، وأن يرزقهم برهم ويعيشون في كنف رعاية وإرشاد وتوجيه طيب، ممتلئ بأصالة هذه الديرة الطيبة.

عزيزي القارئ ودعنا في الأسبوع الماضي أباً طيباً ومرشداً هادئاً هو العم تركي عمران المتروك، كم أصغينا إلى نصحه الجميل وإرشاده المفعم بالهدوء والسكينة، فهو الأب الطيب والمرشد الناصح والموجه إلى سبيل قويم.

اللهم بارك لأبي فيصل في حلول دار البلاء وطول المقامة بين أطباق الثرى، واجعل القبر بعد فراق الدنيا خير منزل له وأخلف على أهله وأحبائه بالصبر والسلوان إنك ولي ذلك والقادر عليه.

صدق الشاعر معروف أزريق حيث يقول في وصف والده:

أبي أرى الأيام تبسم لي

بقربك حين تبتسم

وتعذب عندي البلوى

ويحلو المر والسقم

وكيف أخاف جائحة

وأنت الحصن والحرم

في أمان الله يا عمي أبي فيصل

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي