pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

إيران المفلسة وبلدان مفلسان هما سورية ولبنان

لا يمكن إلّا الترحيب بأي عمليّة انتخابيّة في أي مكان من العالم في حال توافرت شروط معيّنة في مقدّمها الشفافيّة.

من هذا المنطلق، يمكن التمييز بين نوعين من الانتخابات.

موسى بهبهاني

الانتخابات المزوّرة التي أجريت أخيراً في سورية من أجل تمديد ولاية بشّار الأسد سبع سنوات أخرى... وتلك التي تجري في دول تعتمد مبدأ التداول السلمي للسلطة بديلاً من نظام الرئيس إلى مدى الحياة.

لا معنى لانتخابات تستهدف تكريس القمع والتغطية على جرائم مرتكبة ذهب ضحيتّها ما يزيد على نصف مليون سوري في أقلّ تقدير.

كان للانتخابات الرئاسيّة السوريّة هدف واحد.

يتمثّل هذا الهدف بالتأكيد للشعب السوري أنّه ليس حرّاً وأن شيئاً لم يتغيّر بعد ثورته التي صار عمرها ما يزيد على عشر سنوات.

بالنسبة إلى النظام السوري، لا حاجة الى إعادة تأهيل للنظام.

النظام يؤهل نفسه غصباً عن الشعب المدجّن.

يستمدّ النظام شرعيتّه من إخضاع الشعب السوري وتحويله إلى مجرّد قطيع غنم.

لا كرامة لأيّ مواطن في سورية الأسد الواقعة تحت خمسة احتلالات.

لا همّ لدى النظام سوى البقاء تحت حماية إيرانية وروسيّة.

البقية مجرّد تفاصيل لا حاجة إليها... ما دام بشّار يستطيع الإقامة في دمشق وما دام المحيطون به يستطيعون ممارسة لعبة الأوهام القائمة على إنكار الواقع وخلق عالم خاص بهم.

ليس ما جرى في سورية سوى مهزلة.

أخطر ما في الأمر أن الانتخابات الرئاسية بشكلها الهزلي لن تحلّ أي مشكلة، خصوصاً أنّ رجالات النظام، على رأسهم بشّار الأسد يرفضون أخذ العلم بما حصل في سورية ويعتقدون أنّ الوقت يعمل لمصلحتهم.

هل هذا ممكن؟ الجواب بكلّ بساطة أنّه أمر مستحيل.

إنّ سورية التي عرفناها صارت جزءاً من الماضي لا أكثر.

عادت سورية «ساحة» بعدما جعل منها حافظ الأسد، مؤسّس النظام الحالي، ابتداء من العام 1970، لاعباً إقليمياً بإتقانه لعبة الابتزاز من جهة واستخدام البعث الآخر في العراق بعبعاً يخيف به العرب من جهة أخرى.

مارس حافظ الأسد لعبته المفضّلة، بما في ذلك لعب دور الوسيط مع إيران، في وقت لم يكن أي مسؤول كبير في المنطقة يأمن لنيات صدّام حسين وتصرفاته التي يصعب توقّعها.

يظلّ أبرز هذه التصرفات غير المتوقّعة احتلاله للكويت، وهي تصرّفات جعلت حافظ الأسد بين أكثر المستفيدين منها وذلك بحصوله على ضوء أخضر أميركي مكّنه من السيطرة على كلّ لبنان.

وقع لبنان أسير حافظ الأسد بفضل الرهانات المضحكة المبكيّة لميشال عون.

كان صدّام من بين هذه الرهانات في مرحلة كان فيها عون في قصر بعبدا كرئيس لحكومة موقتة مهمّتها محصورة بانتخاب رئيس جديد للجمهورية خلفاً للرئيس أمين الجميّل الذي غادر قصر بعبدا يوم انتهاء ولايته في 23 سبتمبر من العام 1988.

كانت مشاركة سورية عسكرياً، إلى جانب الجيش الأميركي وقوات التحالف الدولي، في الحرب التي أخرجت صدّام حسين من الكويت ورقة مهمّة عرف حافظ الأسد استخدامها بحذاقة.

لم يستخدمها في لبنان فحسب، بل استخدمها عربيّاً ودولياً أيضاً لإعادة تأهيل نظامه الذي كان مرتبطاً بمعاهدة مع الاتحاد السوفياتي في مرحلة الحرب الباردة.

ليس في الإمكان إعادة تأهيل النظام السوري في السنة 2021 لسبب في غاية البساطة يعود إلى إن العالم تغيّر وأن بشّار الأسد عجز عن فهم عمق هذا التغيّر.

لا يزال إلى الآن عاجزاً عن إدراك معنى الدخول في لعبة إيرانيّة تستهدف التخلّص من رفيق الحريري في العام 2005.

ستلاحق جريمة تغطية اغتيال الحريري النظام السوري إلى اليوم الذي سيتخلّص العالم منه نهائياً ولكن بعد تفتيت سورية والتأكّد من أنّه لن تقوم لها قيامة.

ثمّة معادلة بسيطة لم يستوعبها بشّار الأسد، وهي معادلة لن يستوعبها يوما عون وصهره جبران باسيل في لبنان.

تختزل هذه المعادلة عبارة واحدة: لا عودة سوريّة إلى لبنان.

مثل هذه العودة مستحيلة لأنّ لا عودة للنظام السوري إلى سورية، قبل لبنان. هذا كلّ ما في الأمر.

كانت إيران من فرض الانتخابات الرئاسية في سورية.

كلّ ما فعلته روسيا أنّها خضعت للرغبة الإيرانيّة لا أكثر.

ما يعيشه لبنان وسورية منذ اغتيال الحريري، الذي سعى دائما إلى الذهاب بعيدا في تلبية رغبات دمشق، هو الخضوع للوصاية الإيرانيّة.

نعم، أجريت انتخابات رئاسيّة في سورية ولكن من أجل تكريس الوصاية الإيرانية على البلد.

هذا كلّ ما في الأمر.

لعب حافظ الأسد في ثمانينات القرن الماضي وتسعيناته لعبة المتاجرة بالورقة الإيرانيّة.

تبيّن مع مرور الوقت أن إيران كانت أكثر دهاء من حافظ الأسد الذي فتح لها طريق لبنان منذ العام 1982 عندما سمح لـ«الحرس الثوري» بدخول منطقة بعلبك والتمركز في ثكنة تابعة للجيش اللبناني، هي ثكنة الشيخ عبدالله.

ليس الموضوع موضوع انتخابات رئاسيّة في سورية.

الموضوع أن سورية صارت تحت الوصاية الإيرانية، كذلك لبنان.

ليست الانتخابات سوى ورقة تستخدمها «الجمهوريّة الإسلاميّة» من أجل تغطية سيطرتها على سورية.

البقيّة تفاصيل وأوهام تراود عدداً من المسؤولين السوريين بأن هناك عودة إلى الماضي وإلى تلك الأيّام التي كان فيها حافظ الأسد يقول للعرب: ألم أقل لكم أن صدّام لا يمكن أن يكون موضع ثقتكم وأنّه لا يمكن الركون إليه... وإنّي الوحيد الذي يستطيع لعب دور الوسيط مع إيران؟

كانت لدى حافظ الأسد عدّة شغل.

ليس لدى بشّار الأسد مثل هذه العدّة.

هذا ما يفترض باللبنانيين إداركه اليوم قبل غد، مثلما عليهم إدراك أنّ المعركة في سورية ولبنان واحدة. هل ستبقى إيران مسيطرة على البلدين أم لا؟

باختصار شديد، لا وجود لشيء اسمه النظام السوري.

هناك إيران ولا أحد آخر غير إيران في سورية ولبنان.

السؤال هل من مستقبل لإيران في البلدين في المدى الطويل؟ لا شكّ أن لا وجود لمثل هذا المستقبل، لا لشيء سوى لأنّ إيران المفلسة لا تمتلك ما تقدّمه لبلدين مفلسين...

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي