pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

«العهد القويّ»... على لبنان واللبنانيين

صمد لبنان طويلاً. صمدّ أوّلاً في وجه اتفاق القاهرة. إلى أن جاء «العهد القويّ»، أي «عهد حزب الله».

لم يعد من أمل بأيّ مستقبل أفضل للبنان واللبنانيين ما دام ميشال عون في موقع رئيس الجمهورية الذي يديره عملياً صهره جبران باسيل.

موسى بهبهاني

يفترض في اللبنانيين أن يعوا أنّ بلدهم لم يعد قابلاً للحياة في ضوء وجود دولة داخل الدولة ورئيس للجمهوريّة لا يستطيع أن يكون حكماً ومرجعيّة للبلد.

صارت دولة «حزب الله» تدير دويلة لبنان وتسيطر عليها.

هذا لبّ المشكلة في بلد يدفع، إلى يومنا، ثمن توقيع اتفاق القاهرة في العام 1969.

بدل أن يعمل الزعماء المسيحيون في 1969 على اتخاذ موقف واضح من الوجود الفلسطيني المسلّح بعدما أخطأ المسلمون في تقدير خطورة هذا الوجود... جعلتهم الشهوة الى رئاسة الجمهورية يرتكبون خطأ ما زالت نتائجه تتفاعل إلى اليوم. كان ريمون ادّه الاستثناء الوحيد وقتذاك.

رفض اتفاق القاهرة جملة وتفصيلاً.

كان همّه لبنان وليس الوصول الى رئاسة الجمهوريّة.

صمد لبنان طويلاً وواجه كلّ أنواع الهجمات عليه بدءاً بالوجود السوري الذي استخدم الفلسطينيين أفضل استخدام من أجل وضع يده على لبنان.

لكنّ لبنان فقد القدرة على الصمود بعدما صار «حزب الله»، وهو ميليشيا مذهبيّة مسلّحة، تقرّر من هو رئيس الجمهورية.

اغلق «حزب الله» مجلس النوْاب اللبناني سنتين ونصف السنة من أجل فرض ميشال عون رئيساً للجمهوريّة.

يتبيّن مع مرور الوقت أنّ انتخاب ميشال عون رئيساً يندرج في سياق خطّة واضحة وممنهجة تصبّ في عملية إفقار لبنان وأهله بغية السيطرة عليه وتحويله الى مجرّد ورقة إيرانيّة لا أكثر.

مضت أربع سنوات ونصف السنة على وجود ميشال عون في قصر بعبدا.

هل هناك فرصة لم يفوتها من أجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه من بلد انهار تدريجاً كلّ مؤسساته.

لم يبق من لبنان سوى المؤسّسة العسكرية التي لا تزال الضامن الوحيد لتفادي الفوضى الكاملة.

هذا ما يفسّر هذا الدعم الدولي للمؤسسة العسكرية بهدف المحافظة على الامل...

يمكن التوقف عند بعض المحطات منذ وصول ميشال عون الى قصر بعبدا، كرئيس للجمهوريّة، للتأكّد من أنّه لم يفعل شيئاً من أجل تفادي الانهيار. يمكن البدء من فشل لبنان من الاستفادة من مؤتمر «سيدر» الذي انعقد في باريس في أبريل 2018 قبل الانتخابات النيابيّة التي أجريت في مايو من تلك السنة.

وضع العهد كلّ العراقيل الممكنة من أجل منع تنفيذ «سيدر» وذلك كي لا يعترف بأنّ المؤتمر انعقد بسبب وجود سعد الحريري، ولا أحد غيره في موقع رئيس مجلس الوزراء.

كشف الفشل اللبناني في السير في «سيدر» أنّ لا نيّة لدى العهد في القيام بأيّ إصلاحات من أيّ نوع وأنّه أسير الأجندة الوحيدة المفروضة على لبنان وهي أجندة إيرانيّة.

لم يستطع العهد استيعاب ما هو «سيدر» وما هي مشارع «سيدر» ومعنى الشراكة بين القطاعين الخاص والعام. يعيش العهد في عالم خاص به لا علاقة لا بما يدور في لبنان والمنطقة والعالم.

عندما يضع العهد كلّ العراقيل في وجه «سيدر»، يصبح مسلسل الأحداث التي توالت منذ إجراء الانتخابات النيابيّة استناداً الى قانون صاغه «حزب الله» كي يضمن له أكثريّة في مجلس النواب، مسلسلاً أكثر من طبيعي.

من لا يفهم معنى «سيدر» ولديه عقدة سعد الحريري، لا يستطيع استيعاب معنى انهيار النظام المصرفي اللبناني وقبل ذلك قول قاسم سليماني قائد «فيلق القدس» في «الحرس الثوري» الإيراني، مباشرة بعد انتخابات 2018، أن إيران باتت تمتلك أكثريّة نيابية في لبنان.

من المفيد دائماً العودة الى «سيدر» الذي كان سيؤمّن مساعدات للبنان، تصل الى 12 مليار دولار، في حال توافر شروط معيّنة. مع تجاهل «العهد القويّ» لمؤتمر «سيدر» ونتائجه يسهل فهم لماذا حصل الانهيار المالي ولماذا لا يوجد من يدرك خطورة انهيار النظام المصرفي ثم تفجير مرفأ بيروت.

من لا يفهم أبعاد أحداث كبيرة في هذا الحجم ويرفض طرح سؤال على نفسه، سؤال من نوع لماذا لا كهرباء في لبنان ولماذا يعيش البلد في عزلة عربيّة، يسهل عليه جعل المسيحيين في لبنان في عهدة «حزب الله»، أي في عهدة ايران.

هذا ما فعله جبران باسيل صهر رئيس الجمهورية الذي يعتقد أن تسليم مصيره لـ«حزب الله» يمكن أن ينقذ مستقبله السياسي في يوم من الأيّام!

ما يحدث في لبنان حالياً، من تدمير للنظام التعليمي والمستشفيات والخدمات والسياحة والإعلام، أمر أكثر من طبيعي. مطلوب إلغاء لبنان لا أكثر. مطلوب تدمير مؤسساته الواحدة تلو الأخرى.

ليس أفضل من «العهد القويّ» لتنفيذ هذه المهمّة.

نظرة الى تاريخ رئيس الجمهورية الحالي أكثر من كافية لاكتشاف أنّ ميشال عون الرجل المناسب لهذه المهمّة التي بدأها عندما وجد في قصر بعبدا في العامين 1989 و1990 كرئيس لحكومة موقّتة لا مهمّة لها سوى تمهيد الأجواء لانتخاب رئيس جديد للجمهورية خلفاً للرئيس أمين الجميّل.

عمل كلّ شيء ما عدا المهمّة الموكلة اليه. نرى «العهد القوي» يعمل حالياً كلّ شيء باستثناء المهمّة التي يفترض به القيام بها وهي مهمّة إنقاذ ما يمكن إنقاذه من لبنان...

في الفترة الأولى التي أمضاها عون في قصر بعبدا، أخذ على عاتقه تهجير أكبر عدد ممكن من المواطنين، خصوصاً المسيحيين من لبنان.

في الفترة الثانية التي بدأت في 31 أكتوبر 2016 يجري تهجير ما بقي من المسيحيين في بلد يعاني من السلاح غير الشرعي منذ توقيع اتفاق القاهرة.

هذا بلد انهاه عهد سمّى نفسه «العهد القوي».

لم يكن قويّاً سوى على لبنان واللبنانيين للأسف الشديد.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي