pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

كتلة الـ31 تبحث تمكين الجلسة من الانعقاد وتتمسّك بعدم عقد الجلسات العادية

العلاوات والتعيينات تُمهّد... لـ «الميزانيات»

لا تزال كتلة الـ31 النيابية تعقد اجتماعاتها، سواء داخل المجلس أو خارجه، لترتيب صفوفها وتوحيد أولوياتها، حيث شهد مكتب النائب خالد العتيبي اجتماعاً أمس، ونوقش فيه أكثر من ملف، أبرزها العفو للنواب السابقين والنشطاء المتواجدين في تركيا وصعود رئيس الوزراء منصة الاستجواب، وإمكانية إقرار ميزانيات الوزارات والجهات الملحقة والميزانية العامة للدولة في جلسة خاصة، مع الإصرار على عدم عقد أي جلسة عادية.

وقالت مصادر نيابية لـ«الراي» إن الاجتماع ناقش ملف العفو وتطوراته خصوصاً بعد تجمع ليلة الأول من أمس في ساحة الإرادة والذي حرّك الملف مجدّداً والنقد الذي وجّه إلى بعض النواب لعدم حضورهم التجمع، لافتة إلى أن النواب جدّدوا حرصهم على العفو وإن كان طريقه لا يزال غير معبّد بسبب تباعد وجهات النظر في شأن تطبيقه.

وأكدت المصادر أن النواب المجتمعين جدّدوا إصرارهم على عدم عقد أي جلسة عادية إن لم يعتل رئيس الوزراء منصة الاستجواب، ومواجهة الاستجوابات التي قدمت.

وأوضحت أن التصويت على الميزانيات كان من ضمن النقاش، خصوصاً أن عدم اعتمادها سيؤثر على صرف العلاوات والتعيينات الجديدة التي تهم المواطنين، مشيرة إلى أن الكتلة طلبت من النواب المجتمعين معالجة الأمر بشكل يضمن عدم عقد أي جلسة عادية، وفي الوقت نفسه لا يؤثر على مصالح المواطنين.

وقالت إن نواباً في الكتلة يرون أن أوجه التعاون مع الحكومة تضيق وفرص تقريب وجهات النظر تتباعد، خصوصاً في ظل عدم وجود نية حكومية لتبادل وجهات النظر والإصرار على عدم التراجع عن قراراتها.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي