pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

بعد معلومات عن سماح إداراتها للطلبة بإدخال هواتفهم

«التربية» تفاجئ بعض المدارس بـ «زيارات سرية»

اختبارات الثانوية...«يومين وترك»
اختبارات الثانوية...«يومين وترك»

- مصدر تربوي لـ «الراي»:
- لا خطر في انتشار الإجابات النموذجية على «قروبات الغش» إذا مُنعت الأجهزة
- توصيات صحية بعدم لمس الطلبة... لكن هناك تفتيش ذاتي للطالب المشكوك بأمره

أدى طلبة الصف الثاني عشر اختباراتهم أمس، في مادتي الكيمياء والجغرافيا، بعد عطلة نهاية الأسبوع، وسارت الأمور بشكلها الطبيعي، من دون ورود أي شكاوى في شأن الاختبارين، فيما أكد مصدر تربوي لـ«الراي»، أن جولات القياديين على لجان الاختبارات لم تتوقف، وأخذت منحى آخر، وهو الزيارات السرية لبعض المدارس المتوسطة، بعد ورود معلومات عن سماح مدرستين متوسطتين في إحدى المناطق التعليمية للطلبة، بإدخال هواتفهم خلال اختبارات الأسبوع الفائت.

وبيّن المصدر أن «الأمور تحت السيطرة في معظم اللجان، وارتفاع معدل الغياب في صفوف طلبة المنازل، دليل على التزامها بتطبيق لائحة الغش كاملة على الطلبة المخالفين، ولا ضير في انتشار الإجابات النموذجية على قروبات الغش إن منعت الأجهزة من الدخول».

وأضاف «هذه الظاهرة تحدث سنوياً، حيث يقوم عدد من الطلبة بإنشاء قروب على وسائل التواصل (واتس آب – سناب شات) بالاتفاق مع بعض المعلمين، لشراء الإجابات النموذجية، من خلال تصوير بعض الطلبة لورقة الاختبار في الربع الساعة الأول من زمن الاختبار، وإرسالها إلى المعلم الذي يقوم بدوره بإرسالها مرة أخرى إلى القروب بإجاباتها النموذجية».

وذكر المصدر أن «الوزارة لا تستطيع وقف إنشاء القروب، أو اتفاق الطلبة مع المعلم، لكن تستطيع فرض سيطرتها في منع الأجهزة من الدخول، وهذا الأمر يؤدي إلى إحباط كل محاولات الطلبة الغشاشين في الغش»، مؤكداً أن «الظاهرة تنتشر إن غضت بعض الإدارات المدرسية نظرها عن إدخال الهواتف».

وتطرق المصدر إلى توصيات وزارة الصحة بعدم لمس الطلبة، مؤكداً «نعم هناك توصية بهذا الشأن، ولكن التفتيش الذاتي يتم للطالب المشكوك بأمره، إضافة إلى متابعة الملاحظين والمراقبين للطلبة في قاعة الاختبار، لرصد أي حالات مخالفة والتعامل معها بالأطر القانونية، ووفقاً للعقوبات الواردة بلائحة الغش».

اللغة العربية... ثم راحة

ويتقدم طلبة القسمين العلمي والأدبي اليوم، إلى أداء اختبار اللغة العربية يعقبه يوم راحة، وفقاً لتوزيعة جدول الاختبارات الذي يمنح الطلبة يوم راحة بعد كل اختبارين، فيما أوضح الموجه العام للغة العربية نايف الحربي أن الاختبار، سيكون بمستوى الطلاب والطالبات، متضمناً أسئلة واضحة ومباشرة من الكتاب المدرسي، ومن المحتوى العلمي الذي تم التدريب عليه ضمن التعليم عن بعد.

وأوصى الحربي الطلبة بالبعد عن الضغط النفسي في ظل جائحة فيروس كورونا، بالإضافة إلى تنظيم الوقت والحرص على قراءة الأسئلة أثناء تأدية الاختبار قراءة سليمة للوصول إلى الإجابة المناسبة، متمنياً التوفيق والنجاح للجميع آملين أن نتجاوز هذه الجائحة.

اختبارات المدارس الأجنبية

من جانبهم، دشن طلبة المدارس الأجنبية أمس، اختباراتهم الورقية وفق ما حددته هيئات الاعتماد الدولية لكل نظام تعليمي، فيما تشارك هذه المدارس بأنظتها التعليمية كافة، طلبة المدارس الحكومية في اختبارات التربية الإسلامية واللغة العربية، بعد أن أنهى طلبتها فحص الـPCR يوم الخميس الفائت.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي