pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

«تشخيص إريكسن»... نوبة قلبية


مشجع دنماركي يمر بجدار في العاصمة كوبنهاغن كتب عليه عبارات الدعم للاعب كريستيان إريكسن (رويترز)
مشجع دنماركي يمر بجدار في العاصمة كوبنهاغن كتب عليه عبارات الدعم للاعب كريستيان إريكسن (رويترز)

كوبنهاغن - أ ف ب - أعلن الاتحاد الدنماركي لكرة القدم، أمس، أن لاعب المنتخب كريستيان إريكسن لا يزال في المستشفى لكنه في حالة «مستقرة» بعد سقوطه في المباراة الأولى للدنمارك أمام فنلندا في كأس أوروبا، السبت، في حين أكد طبيب المنتخب أن لاعب الوسط تعرض لنوبة قلبية من دون يجد «أي تفسير حتى الآن» لما حدث.

وقال طبيب المنتخب مورتن بوزين خلال مؤتمر صحافي: «لقد رحل وقمنا بإنعاش القلب»، مضيفاً: «إلى أيّ مدى كنا قريبين؟ لا أعلم.

أعدناه بعد إزالة الرجفان مرة واحدة، لذلك كان الأمر سريعاً جداً».

واعتبر بوزين انه «ما من تفسير حتى الآن» لما حصل، وأن كل الفحوصات التي خضع لها اللاعب حتى الآن كانت نتيجتها جيدة.

وأردف: «هذا أحد الاسباب ايضا لبقائه في المستشفى، لنفهم ما الذي حدث».

وقال الاتحاد في تغريدة: «تحدثنا هذا الصباح (أمس) إلى كريستيان إريكسن الذي أرسل تحياته إلى زملائه في المنتخب.

حالته مستقرة، وما زال يرقد في المستشفى لمزيد من الفحوصات».

ولفت إلى أن المنتخب والموظفين «تلقوا المساعدة من فريق الأزمات وسيواصلون تواجدهم هناك لمؤازرة بعضهم البعض بعد الحادثة».

وسقط إريكسن (29 عاماً)، المتوج مع إنتر ميلان بلقب الدوري الإيطالي، فجأة على الأرض عندما كان يستقبل الكرة من رمية تماس قريبة قبل انتصاف المباراة في كوبنهاغن وعيناه واسعتان.

وشكّل زملاؤه دائرة حوله بعدما تدخّل فريق إسعاف طبي محاولاً إنعاشه وتقديم تدليك قلبي له.

وبعد نحو 15 دقيقة من سقوطه، عندما كانت النتيجة تُشير إلى تعادل سلبي، تم إخراج اللاعب على حمالة، برفقة جهاز طبي ولاعبي المنتخب الدنمارك الذين بدا عليهم التأثر بشكل كبير، فيما قامت الجماهير المحلية بالتصفيق.

وأكد طبيب فريق إنتر بييرو فولبي: «الأمر المهم هو أنه بخير، لكنه لم يعانِ أبداً من أيّ انتكاسة ألمحت الى وجود مشاكل، لا أخيراًً ولا في السابق، لا عندما كان في توتنهام (الانكليزي) ولا في إنتر. في إيطاليا، الضوابط صارمة للغاية».

وتابع: «تجاوزنا أوقاتاً عصيبة. ليس فقط أنا بل كل عائلة النادي. سيخضع لفحوصات إضافية وأكثر دقة في الأيام المقبلة».

وتوقفت المباراة الأولى التي جمعت بين الجارين الاسكندنافيين بعد سقوط إريكسن، واستؤنفت بعد ساعة ونصف الساعة، عقب أنباء من قبل الاتحادين الأوروبي والدنماركي عن استقرار الحالة الصحية للاعب واستعادة وعيه، وانتهت بفوز فنلندا بهدف.

وكان هناك خياران أمام منتخب الدنمارك، إما استئناف المباراة او تأجيلها، لكن المدرب كاسبر هيولماند أكد انه يندم على قرار العودة.

وقال: «بصراحة أعتقد انه ما كان يجب ان نعود الى ارض الملعب»، مضيفاً ان إريكسن طلب منه ان يستمر المنتخب في البطولة.

وتابع هيولماند: «كريستيان يتمنى ان نستمر في المنافسات، لذا سنقوم بذلك.

نريد ان نلعب من أجل كريستيان».

وقال المدير التنفيذي الرياضي في إنتر، جوزيبي ماروتا: «صور مثل هذه أنذرت بأشياء درامية، لكنها لحُسن الحظ لم تحصل بفضل الأطباء».

وأضاف أن إريكسن لم يُصب بفيروس «كورونا» ولم يتلقّ اللقاح ضده.

«أحبك أريكسن»
قاد المهاجم روميلو لوكاكو المنتخب البلجيكي إلى فوز عريض على روسيا بثلاثية في سان بطرسبورغ الروسية في المجموعة الثانية من كأس اوروبا.

وسجّل لوكاكو هدفين (10 و88) وأكمل توماس مونييه الثلاثية (34).

وبعد هدفه الأول، توجّه لوكاكو الى عدسات الكاميرا، وقال: «كريس، كريس، ابقى قوياً، أحبك» في تحيّة لزميله في إنتر ميلان الإيطالي كريستيان أريكسن الذي تعرّض لوعكة صحية خلال مباراة منتخب بلاده الدنمارك وفنلندا.

وقال لوكاكو: «بكيت كثيراً قبل المباراة. كان من الصعب المحافظة على التركيز.

سأتصل به.

قرأت بأنه خارج دائرة الخطر.

آمل أن يكون في صحة جيدة.

انا سعيد بالفوز، لكن أفكاري مع كريستيان».

والهدف هو الـ22 للوكاكو في 19 مباراة دولية منذ مونديال 2018، فرفع رصيده على الصعيد الدولي الى 62 هدفاً (رقم قياسي محلي) في 94 مباراة منذ بدايته مع بلجيكا العام 2010.

وتصدرت بلجيكا المجموعة بـ3 نقاط متقدمة بفارق الأهداف عن فنلندا الفائزة على الدنمارك بهدف.

لاودروب ينتقد استئناف المباراة
انتقد النجم الدنماركي السابق مايكل لاودروب، قرار استئناف مباراة منتخب بلاده أمام فنلندا، السبت، رغم انهيار كريستيان إريكسن مغشيّاً خلال المباراة، وتلقيه العلاج في الملعب لمدة 10 دقائق قبل نقله إلى المستشفى.

وجرى تأجيل المباراة لنحو ساعة ونصف الساعة قبل استئنافها بعد استقرار الحالة الصحية لإريكسن لينتهي اللقاء بفوز فنلندا بهدف، في أول مشاركة لها في البطولة.

وقال لاودروب: «أحترم أن فريقنا وكذلك منتخب فنلندا تمكنا من استئناف اللعب، لكن عندما يحدث شيء مثل هذا، فإن المشاعر تكون غالبة دون وجود نظرة عامة لاتخاذ القرارات المهمّة».

وأضاف: «أعتقد أنه من الخطأ اتخاذ قرار بشكل سريع للغاية بعد حادث مؤثر».

ذكريات موامبا
بعد مشاهدته الدنماركي كريستيان إريكسن يتلقّى العلاج لإبقائه على قيد الحياة، استعاد الإنكليزي فابريس موامبا، الذكريات المروّعة لحادثة مشابهة تعرض لها في كأس إنكلترا العام 2012، أنهت مسيرته.

في 17 مارس 2012، سقط موامبا (33 عاماً)، على أرض الملعب حين كان في الـ24 خلال مباراة فريقه بولتون واندررز ضد توتنهام على ملعب «وايت هارت لاين» في ربع نهائي كأس إنكلترا بعد توقف قلبه.

بقي في الموت السريري 78 دقيقة، قبل أن يستأنف التنفس. بعد شهر من العلاج في المستشفى، اضطر اللاعب، من أصل كونغولي، إلى إنهاء مسيرته بعد بضعة أشهر.

وقال موامبا: «أن ترى ذلك من بعيد وأنت على غير دراية بما سيحصل هو أمرٌ مخيف.

كل الثناء والتقدير للفريق الطبي الذي قام بعمل رائع مع كريستيان».

وأقرّ بأنه أعجب بالطريقة التي أحاط بها زملاء إريكسن لاعب خط الوسط: «أعاد ذلك المشاعر التي دفنتُها منذ فترة طويلة. بعدما رأيت ذلك، سألت زوجتي كيف تحمّلت رؤية ذلك بعد ما حصل لي».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي