pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

أسعاره بلغت أعلى مستوياتها في عامين

«كامكو إنفست»: التفاؤل بالنمو الاقتصادي انعكسَ نفطياً


- الكويت والإمارات والعراق وليبيا زادت إنتاجها هامشياً خلال مايو الماضي

أشارت شركة لى أن أسعار النفط صعدت فوق أعلى مستوياتها المسجلة منذ عامين، متخطية مستوى 70 دولاراً للبرميل، بفضل تحسن توقعات الطلب إضافة إلى التحكم في العرض على المدى القريب.

وذكرت «كامكو إنفست» في تقرير لها أن الشهر الجاري بدأ بشكل إيجابي بعد أن قررت «أوبك» وحلفاؤها بالإجماع التمسك بالخطة الحالية وزيادة الإنتاج تدريجياً خلال الأشهر المقبلة، مبينة أنه ووفقاً للخطة، ستقوم المجموعة بزيادة الامدادات بمقدار 0.7 مليون برميل يومياً في يونيو الجاري، و0.84 مليون برميل يومياً في يوليو المقبل، متوقعاً زيادة الكمية المتبقية 5.8 مليون برميل يومياً تدريجياً حتى أبريل 2022 وفقاً لنتائج الاجتماعات الشهرية التي سيعقدها المنتجون.

وأوضح التقرير أن التفاؤل تجاه النمو الاقتصادي انعكس على أسعار النفط التي ارتفعت أخيراً.

وعلى صعيد الطلب، ذكر التقرير أن توقعات إدارة معلومات الطاقة الأميركية أشارت إلى زيادة استهلاك النفط في الولايات المتحدة بوتيرة أسرع خلال العام الجاري بنمو متوقع 1.49 مليون برميل يومياً، وصولاً إلى 19.61 مليون برميل يومياً، بينما يتوقع أن يكون الطلب في 2022 أقل قليلاً مما كان مرجحاً في السابق، كما أشارت وكالة الطاقة الدولية إلى تعافي الطلب إلى مستويات ما قبل الجائحة بحلول النصف الثاني من 2022 ومعاودة تخطي مستوى 100 مليون برميل يوميا وحثت منتجي «أوبك+» على زيادة الإنتاج لتجنب ارتفاع الأسعار بدعم من ارتفاع الطلب.

الاتجاهات الشهرية

وأفاد التقرير بأن أسعار النفط شهدت مكاسب متواصلة منذ بداية يونيو الجاري على خلفية تحسن الطلب الذي شهدناه في الأسواق الأميركية والأوروبية إلى جانب تحكم «أوبك» وحلفائها والولايات المتحدة أيضاً في مستويات الإنتاج، وتم تداول العقود المستقبلية لمزيج خام برنت بسعر 72.32 دولار للبرميل في 10 يونيو الجاري، فيما يعد أعلى المستويات المسجلة منذ مايو 2019 وذلك في ظل تزايد معدلات طرح اللقاحات على مستوى العالم، مع تركيز الأسواق المتقدمة الآن على تسريع وتيرة برامج اللقاحات في الأسواق النامية وبقية أنحاء العالم.

وأشار إلى أن إعادة فتح الحدود الدولية ساهم في عودة الأمل الذي نحن في أمس الحاجة إليه لإحياء الطلب على وقود الطائرات في ظل تطلع شركات الطيران بشكل متزايد إلى توسيع نطاق أنشطتها التشغيلية، ومن جهة أخرى، لا تزال حالات الإصابة الجديدة بالفيروس متفاوتة في كل أنحاء العالم.

طلب النفط

ولفت التقرير إلى أن «أوبك»، في تقريرها الشهري، قامت برفع تقديرات الطلب لـ2020 بمقدار 0.1 مليون برميل يومياً بما يعكس انخفاضاً هامشياً في الطلب 9.3 مليون برميل يومياً ليصل 90.6 مليون برميل يومياً.

وأضاف أن تلك المراجعة تعكس تحديث بيانات كل من الدول الأعضاء وغير الأعضاء بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، مبيناً أنه وبالنسبة لـ2021، تم الإبقاء على توقعات نمو الطلب العالمي على النفط دون تغيير عند مستوى 6.0 مليون برميل يومياً ليصل في المتوسط 96.58 مليون برميل يومياً، والذي لا يزال أقل من مستويات ما قبل الجائحة، إلا أنه تم تحديث البيانات على مستوى كل دولة على حدة والاتجاه ربع السنوي.

زيادة شهرية

أوضح تقرير «كامكو إنفست» أن إنتاج «أوبك» من النفط الخام شهد أكبر زيادة شهرية في 6 أشهر خلال شهر مايو 2021، إذ أنتجت المجموعة 25.5 مليون برميل يومياً خلال الشهر، مسجلة زيادة قدرها 0.4 مليون برميل يومياً، حيث جاءت تلك الزيادة بصفة رئيسية نتيجة لارتفاع إنتاج السعودية الذي عوض الانخفاض الهامشي في إنتاج منتجي «أوبك» الآخرين.

وأضاف أنه ووفقاً لمصادر «أوبك» الثانوية، زادت السعودية إنتاجها بمقدار 345 ألف برميل يومياً ليصل في المتوسط إلى 8.5 مليون برميل يومياً في مايو الماضي، وجاءت تلك الزيادة بعد أن اضطرت المملكة الآن إلى تعديل حصة انتاجها لتتماشى مع زيادة حصص إنتاج المنظمة وحلفائها، بالإضافة إلى تقليص جزء من التخفيضات الطوعية البالغة مليون برميل يومياً، والتي كانت سارية على مدار الأشهر الماضية.

وتابع أن إيران وفنزويلا رفعتا معدلات الإنتاج، وفقاً لـ «أوبك»، بمقدار 45 ألف برميل يومياً و44 ألف برميل يومياً، على التوالي.

وذكر التقرير أن الزيادة في الإنتاج جزئياً قابلها تراجع إنتاج نيجيريا بمقدار 72 ألف برميل يومياً ليصل في المتوسط إلى 1.4 مليون برميل يومياً، إضافة إلى انخفاض إنتاج أنجولا بمقدار 60 ألف برميل يومياً، إذ بلغ انتاجها 1.1 مليون برميل يومياً خلال الشهر.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي