pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

55 تطوّعوا فخرّجوا 3 آلاف حافظ

«الأوقاف» تُكرّم مُحفظي الأحمدي... المتطوعين

احتفت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بمحفظيها المتطوعين لخدمة كتاب الله، في حلقات التحفيظ التي نفّذها قطاع شؤون القرآن الكريم والدراسات الإسلامية، عبر «الأون لاين» في محافظتي الأحمدي ومبارك الكبير، والتي خرّجت ما يزيد على 3 آلاف حافظ في هذا الموسم، من خلال 45 محفظاً و10 محفظات، كلهم متطوعون.

وقال وكيل الوزارة المساعد لقطاع شؤون القرآن الكريم والدراسات الإسلامية فهد الجنفاوي، في حفل التكريم أمس، إن «أعظم نعمة أن يستعملنا الله في خدمة القرآن الكريم، ولا شك أن الفترة الماضية مرّ العالم أجمع بجائحة كورونا التي عطّلت العالم اقتصادياً واجتماعياً، إلّا إننا بحمد الله تعالى، ثم بجهودكم وأعمالكم التطوعية، استطعنا أن نستمر بهذا العمل، ولم نتوقف عن تحفيظ وتعليم ونشر رسالة القرآن الكريم».

وأضاف الجنفاوي «لا شك أن تعليم القرآن عمل جليل، ويذكر لكم فيشكر، ونسأل الله أن يجعل هذا العمل في ميزان حسناتكم، مبيناً أن «العمل التطوعي في الغالب يكون لله تعالى، ويكون ناجحاً».

وتابع «نحن نحمل أمانة عظيمة، والله تعالى استعملنا على هذه الأمانة، والواجب علينا أن نؤدي الأمانات إلى أهلها بالتعليم والإخلاص والجد ونشر رسالة القرآن الكريم. وبعض الاقتراحات ترفع من إدارة الدراسات مباشرة أحاول أن أبادر فيها للسعي فيها وإنجاحها، والحمد لله، لا يوجد اقتراح قُدّم إلّا وشهد النور، وهذا فضل الله وحده، وآخرها هذه المسابقة التي تم اقتراحها (صفوة الأوائل) والتي تم دعمها من الأمانة العامة للأوقاف، وأيضاً حصلنا على دعم الأمانة العامة للطلاب، لاسيما ان وزارة المالية طلبت تخفيض بنود ميزانية الوزارة 20 في المئة بسبب الجائحة، ومن بينها مكافأة الطلاب، والحمد لله غطينا هذا العجز بدعم أمانة الأوقاف والطلاب، وبعون الله لن يكون عليهم نقص في جميع فروع الدراسات الإسلامية».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي