pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

نسبة التخلف نحو 50 في المئة معظمها لطلبة منازل راهنوا على «الأون لاين»

انخفاض الغش... رفع مؤشر الغياب في الاختبارات


- حالات الحرمان أقل مما قبل «كورونا»... ومحاضر الغش تُسجل رغم التباعد
- عدد المصححين بين 400 و500 للمادة وكان يتجاوز الـ1100 قبل الوباء

رفع انخفاض الغش في اختبارات الثانوية العامة للعام الدراسي 2020 -2021، مؤشر الغياب بشكل غير مسبوق في لجانها، حيث بلغت نسبة التخلف عن حضور الاختبارات، نحو 50 في المئة في معظم المناطق، إلا أنها وبحسب مصدر مسؤول «ترجع معظمها لطلبة المنازل، الذين كانوا يراهنون خلال الفترة السابقة على اختبارات الأون لاين، أما طلبة الصباحي فهم ملتزمون في الاختبارات، وغيابهم إن وجد يكون في الغالب بعذر طبي».

وأكد المصدر لـ«الراي»، أنه رغم انخفاض ظاهرة الغش في الاختبارات الحالية، مقارنة بالأعوام السابقة لـ«كورونا»، إلا أن المناطق التعليمية شهدت تسجيل محاضر غش أمس، لبعض الطلبة في عدد من لجان الثاني عشر والحادي عشر والعاشر، رغم اجراءات التباعد المعمول بها، وبناء عليه تم تطبيق اللائحة عليهم، ومنحهم صفراً في جميع المواد، وحرمانهم من دخول بقية الاختبارات.

وأضاف «رغم ذلك فإن عدد حالات الحرمان، لا يقارن مع الأعوام السابقة قبل الأزمة الصحية، حيث كانت تتجاوز الـ200 حالة في القسمين العلمي والأدبي، إلا أنه في الاختبار الأول للغة الفرنسية والرياضيات بلغت 47 حالة فقط في القسمين، وهذا شيء إيجابي جداً».

امتحان التربية الإسلامية

إلى ذلك، وقع امتحان التربية الإسلامية برداً وسلاماً على طلبة الصف الثاني عشر في القسمين العلمي والأدبي أمس، حيث لم ترد أي شكاوى شفهية أو خطية إلى الإدارات المدرسية في شأنه، فيما تواصل اللجان تطبيق الاشتراطات الصحية على الطلبة، منذ أن تفتح أبوابها لاستقبالهم صباحاً، وإلى حين إغلاق صناديق الاختبارات، وإرسالها إلى الكنترول المركزي.

وأكد مصدر تربوي لـ«الراي»، أن مشهد التدابير الاحترازية في اللجان، لا يختلف عنه في الكنترول المركزي أثناء عملية التصحيح، حيث التعقيم والتباعد والالتزام الكامل بتعليمات الفرق الصحية، إلا أن هناك نقصاً كبيراً في عدد المصححين، حيث يتراوح بين 400 و500 مصحح للمادة، فيما كان يتجاوز الـ1100 مصحح، قبل أزمة «كوفيد 19».

وقال إن عملية التصحيح بدأت في تمام السابعة مساء يوم أول من أمس، وتستمر في المادة الواحدة نحو 3 أيام تقريباً، بخلاف الأعوام السابقة، مبيناً أن «عدد الأوراق في اختباري الفرنسي والرياضيات يتجاوز الـ20 ألف ورقة للمادة الواحدة، ولكن، إن شاء الله، تتم العملية في موعدها دون تأخير في إعلان النتائج».

اختبارات المصابين

وكشف المصدر عن «نماذج اختبارات خاصة للطلبة المصابين والمخالطين في الدور الثاني المحدد بـ4 يوليو، حيث تختلف عن اختبارات طلبة المنازل، التي تتم بكامل المنهج، فيما تقتصر اختبارات المصابين والمخالطين على منهج الفصل الدراسي الثاني فقط».

لا إصابات

وأكدت مصادر تربوية لـ«الراي»، أن لجان الاختبارات لم تسجل، ولله الحمد، أي إصابات في صفوف الطلبة أو الهيئات التعليمية والإدارية.

وقالت المصادر إن حالات الغياب المسجلة بعذر طبي هي إصابات مسبقة أو حالات مخالطة أبلغت عن نفسها كي يتسنى لها دخول اختبارات الدور الاستثنائي في 4 يوليو.

حرمان 20 وغياب 2065

وكشف التقرير اليومي في شأن سير الامتحانات، أمس، غياب 2065 طالباً وطالبة، بواقع: 1058 في القسم الأدبي، و923 في العلمي، و84 في التعليم الديني، فيما لم تتجاوز حالات الحرمان الـ20 حالة.

وبيّنت الإحصائية أن الأعذار الطبية، بلغت 110 في القسم العلمي.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي