pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

مديرة اليونسكو تدعو إلى حماية آثار قرطاج

دعت المديرة العامّة لمنظمة "اليونسكو" أودري أزولاي في مستهلّ زيارة رسمية إلى تونس أمس الثلاثاء، السلطات التونسية إلى حماية "الكنوز" الأثرية لقرطاج، المدينة التي حكمت إمبراطورية متوسطية حتّى القرن الأول قبل الميلاد.

وقالت أزولاي في مقابلة مع شبكة "فرانس 24" الإخبارية الفرنسية إنّ آثار قرطاج تمثّل "كنزاً"، مضيفة أنّ هذه المدينة الأثرية بمثابة "كتاب لم ننتهِ من قراءته، ولا يزال هناك بحث يتعيّن القيام به".

والمواقع الأثرية الرئيسية في قرطاج، الواقعة في الضواحي الراقية للعاصمة تونس، تتعرّض بانتظام للقضم بسبب الزحف العمراني.

ولفتت المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة إلى مشكلة الزحف العمراني بالقول إنّ قرطاج تقع "قريباً جداً من مدينة كبيرة، وهناك مشكلة الإنشاءات غير القانونية في بعض الأحيان".

وأشارت إلى أنّ اليونسكو ترسل بانتظام تحذيرات إلى الحكومة التونسية في شأن قرطاج، المدينة البونية التي كانت من أوائل المواقع التي أدرجتها المنظّمة في 1979 على قائمتها لمواقع التراث العالمي.

وفي اليوم الأول من زيارتها الرسمية إلى تونس والتي تستمرّ حتى اليوم الأربعاء، دعت أزولاي المجتمع الدولي إلى التحرّك لاستكشاف الآثار المغمورة بالمياه وحمايتها.

وأضافت أنّ "المياه تشكّل أكبر متحف في العالم"، إذ إنّها تحتوي على ثلاثة ملايين حطام لاستكشافه.

وأتى هذا التصريح بمناسبة ذكرى مرور 20 عاماً على إقرار "اتفاقية اليونسكو لحماية التراث الثقافي المغمور بالمياه في 2001".

وفي هذا الصدد أعلنت عن استكشافات ستجري قبالة تونس وصقلية في منطقة سكركي الأثرية المغمورة بالمياه، حيث اكتشفت إيطاليا في 2018 حطام سفن ومبان رومانية يعود تاريخها إلى الفترة ما بين القرن الأول قبل الميلاد والقرن الرابع للميلاد.

وأوضحت أنّ ثماني دول ستشارك في بعثة الاستكشاف الأولى هذه.

وستتوجّه أزولاي اليوم الأربعاء إلى جرجيس، المدينة الواقعة في جنوب تونس على مقربة من الحدود الليبية، حيث ستزور خصوصاً مقبرة أنشأها مؤخّراً فنان جزائري لمنح المهاجرين الذين ماتوا أثناء محاولتهم عبور البحر إلى أوروبا مدفناً لائقاً بهم.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي