دعت إلى عقد جلسة خاصة لإقرار حقوقهم الإنسانية

«حقوق الإنسان»: دليل على عدم جديتهم تغيّب النواب عن جلسة «البدون»

تصغير
تكبير
اعتبرت الجمعية الكويتية لحقوق الانسان عدم عقد جلسة مجلس الامة أمس والتي كانت مخصصة لمناقشة مشروع قانون حقوق «البدون» الانسانية لعدم اكتمال النصاب، دليل على عدم جدية النواب المتغيبين في اقرار القانون، داعين الى سرعة تدارك الامر وتحديد موعد عاجل لعقد جلسة خاصة للانتهاء من اقرار القانون.
وقالت الجمعية في بيان أصدرته أمس: «أمل المهتمون بحقوق الانسان دراسة هذا الملف الشائك والذي طال انتظار حسمه بما يمكن لأفراد هذه الفئة من التمتع بالحقوق الانسانية الأساسية مثل حقوق العمل والتعليم والرعاية الصحية والحصول على هويات ثبوتية مثل البطاقة المدنية وشهادة الميلاد وعقود الزواج والطلاق وشهادة الوفاة.. لكن ماحدث أدى الى تعطيل عقد الجلسة ويشير الى عدم الجدية اللازمة للتعامل مع هذه القضية من نواب مجلس الأمة» وأكدت الجمعية ان عقد الجلسة أمس الموافق العاشر من ديسمبر والذي يصادف ذكرى صدور الاعلان العالمي لحقوق الانسان كان سيبعث برسالة مهمة الى العالم بان الكويت تلتزم التزاماً جاداً بحقوق الانسان وتراعي تمتع كل فرد يعيش على أرضها بكافة الحقوق الأساسية، ولذلك فان المطلوب معالجة الأمر بأسرع وقت ممكن وتحديد موعد عاجل لعقد جلسة خاصة للانتهاء من اقرار القانون، آملة ان يضطلع النواب بمسؤولياتهم التاريخية، وان يقوم مجلس الوزراء بتأكيد موافقته على مشروع قانون كامل وشامل يؤدي الى الانتهاء من حال التباطؤ والاهمال، وينهي المعاناة غير الاعتيادية التي ظل يشكو منها كافة أفراد فئة البدون لعقود طويلة.
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي