pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

كلمات من القلب

السعودية في قلب الكويت

عند الحديث عن مكانة المملكة العربية السعودية في قلوب الكويتيين، أجد أن الكلمات والعبارات تتسابق أيهما يأتي أولاً: هل كلمات الحب والإعجاب؟ أم كلمات الفخر والاعتزاز؟ أم كلمات الشكر والعرفان والثناء؟ جميعها تتزاحم في رأسي، ولكن سأختار كلمة شكراً لكل الإخوة السعوديين الذين أمطرونا بكم من التغريدات ورسائل الترحيب والتهليل، بزيارة سمو ولي العهد الشيخ مشعل الصباح - حفظه الله ورعاه - إلى المملكة العربية السعودية، رسائل ترحيب معطّرة بالحب والتقدير للكويت ولضيف المملكة، فإن كانت الزيارة تحمل الطابع الرسمي، إلا أنها في الأصل زيارة أخوية ما بين إخوة وأشقاء تجمعهم علاقات لها جذور عميقة وتاريخ مشترك، لا يستوعبها إلا أبناء الشعبين.

نعم، علاقة الحب ما بين الكويت والسعودية، لا يفك شفرتها إلا أبناء الشعبين، فقد أرجعتني هذه العلاقة عندما كنا صغاراً، وكنا نزور المملكة بحكم وجود قرابة لي فيها - في الدمام - كان الشيء الوحيد الذي نختلف عليه هو بطولة كأس الخليج، والمضحك إذا خرجت السعودية من التنافس ووصلت الكويت إلى النهائي، فالسعوديون يشجعون الكويت، والعكس صحيح إذا خرجت الكويت من النهائي والسعودية تنافس، تجد الكويتيون يلبسون الفانيلات الخضراء.

خلطة الحب التي تجمع الشعبين السعودي والكويتي، يصعب الوصول إلى مكوناتها، إنها خلطة تحتوي على أخوة ودين ودم وفزعة ومصير وتاريخ ونسب، ففي قلب كل كويتي محبة للسعودية، وفي قلب كل سعودي محبة للكويت، علاقة لا تزعزها أقلام مأجورة ولا تغريدات مفبركة، وأخبار مغلوطة، تماماً كعلاقة الإخوة في البيت الواحد، قد نختلف في بعض الأمور، ولكن الكل يجتمع ويتّفق على أن كيان هذا البيت خط أحمر غير مسموح المساس والعبث به، ويجب الحفاظ عليه وحمايته.

إن الدور الذي تقوم به المملكة العربية السعودية تجاه الكويت، والعكس صحيح دور الكويت تجاه المملكة، لم تفرضه قوانين دولية ولا اعراف مجتمعية، وإنما دور نابع من محبّة متبادلة في قلوب الأخوة والأشقاء.

واستغل هذه الفرصة بتهنئة المملكة العربية السعودية، على ما حققته من انجازات في عهد الملك سلمان، وولي عهده محمد بن سلمان حفظهما الله ورعاهما.

فقد أثبتت المملكة العربية السعودية أن عجلة التنمية يمكنها أن تدور وتصبح طائرة نفاثة تسابق الزمن، وذلك بالإرادة والقوة والعزيمة على التنمية والتطوير، تلك الإرادة التي حوّلت التنمية في المملكة من (نوكيا) إلى (آيفون)، فالفرق شاسع وشتان ما بين الجهازين في التقنية والإمكانية والإبداع والسرعة.

فعندما سأل الأمير محمد بن سلمان في منتدى الاستثمار العالمي عن تعريف مشروع (نيوم) اختصر الإجابة بحركة بسيطة ولكنها تحمل رسالة ذكية لأفكار جريئة قادمة في المستقبل أخرج من جيبه جهازين (نوكيا 105 وآيفون 8)، ويقصد الفرق بين منطقة المستقبل «نيوم» والمدن الحالية مثل الفرق بين الهواتف الذكية والأخرى القديمة، واليوم وبعد مرور 4 سنوات على هذا اللقاء نرى أن المملكة تخطّت نطاق (الآيفون) إلى عالم من الإبداع والتطور والتنمية أبهرت العالم، ولم تكن جائحة فيروس كورونا ـ كوفيد 19ـ حاجزاً ومعرقلاً لاستكمال طريق الوصول إلى رؤية المملكة 2030، فحتى تعامل المملكة مع الخطر الوبائي أصبح تعاملاً من درجة (الآيفون) سواء على الصعيد المحلي أو العالمي.

Najat-164@hotmail.com

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي