pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

الجمعة المقبل... بعرض واحد مسجل

«هلوسة»... بين الزهايمر والواقع


- طارق العلي لـ«الراي»: أعد الجمهور بمسرحية جديدة في «الأضحى»
- أحمد العونان لـ«الراي»: البلام والعلي إخوان... وفي النهاية يحترمان بعضهما

يستعد الفنان طارق العلي، لعرض مسرحية «هلوسة»، يوم الجمعة المقبل، إذ إنه في طور الانتهاء من البروفات المسرحية التي تمت على قدم وساق، بالتعاون مع عدد من نجوم الكوميديا، ومن أبرزهم الفنانون أحمد العونان وخالد العجيرب وشهد سلمان ومن تأليف أحمد فارس، وإخراج عبدالله البصيري، حيث حضرت «الراي» البروفات.

عرض واحد

في البداية قال الفنان طارق العلي إن «(هلوسة) سوف تعرض يوم الجمعة المقبل، وهو عرض واحد فقط، ويتم تصويره، حالها حال مسرحية (بيت بو سند) و(يا ليلة ما تمت)، وحتى من قبل كان هناك مسرحيات عربية ومصرية يتم تصويرها وعرضها على التلفزيون، وسيكون لها جمهورها، متوقعاً لها النجاح والإقبال بشكل كبير على المنصات الرقمية».

وأشار العلي إلى أن السبب وراء العرض الواحد المصور أنه تم تجهيز هذه المسرحية قبل إصدار القرار بفتح المسرح.

وأضاف «أبشّر الجمهور وأعده بأن هناك مسرحية جديدة ستنال استحسانهم»، موضحاً أنه يتم التجهيز لها حالياً لعرضها في عيد الأضحى المبارك.

اضطراب نفسي

ومن جهته أعرب الفنان أحمد العونان عن سعادته بالمشاركة في مسرحية «هلوسة» مع الفنان طارق العلي بعد انقطاع 19 عاماً.

وعن دوره في المسرحية قال إنه يجسد دور صاحب منزل يعيش في اضطراب نفسي ويعاني من الزهايمر هو وزوجته شهد سلمان، «ويدخل إلى منزلنا طارق العلي على أنه حرامي، ولكن أعيش وأتعايش معه على أنه ابني، وتحدث مفارقات بيننا على المسرح كما تعود علينا الجمهور».

وعن عودته مرة أخرى وتأثير ذلك على علاقته مع الفنان حسن البلام أكد أنه لا يوجد أي تأثير، «وأشارك حالياً في مسرحية (قحفية وغترة وعقال) معه ونبدأ عروض في 10 يونيو المقبل، ومستمرون فيها طوال إجازة الصيف وبعدها جولة خليجية»، مؤكداً أن «البلام والعلي إخوان، وفي النهاية الاثنان يحبان ويحترمان بعضهما».

وأشار إلى أنه على تواصل مع العلي وعيسى العلوي دائماً ولا يوجد أي انقطاع على المستوى الشخصي، ولكن ضيق الوقت وكثرة السفريات للعروض المسرحية هو السبب الرئيسي في عدم المشاركة في أعمال مسرحية مع العلي.

وأكد العونان أنه متفائل بـ«هلوسة» ومتوقع لها النجاح الكبير، «على الرغم من أنه عرض واحد ومصور، ولكن سيكون بمثابة الاكتساح، ويعرض بعدها على المنصات الرقمية».

استقطاب للشباب

وبدوره قال المخرج عبدالله البصيري إن البروفات في طور الانتهاء، وتم تجهيز الموسيقى والإضاءات الخاصة بالمسرحية، موضحاً أن «مسرح فروغي» يستقطب دائماً الفنانين الشباب والمواهب الجديدة، «ولدينا مشاركة جديدة مثل أمير مطر، وهناك من الشباب محمد الوزير وسعاد الحسيني، اللذان سبق وشاركا مع العلي».

وأردف أن «فكرة المسرحية جديدة، وتشهد دخول شخصيات أخرى من نجوم الكوميديا، ومن هنا تبدأ الأحداث في إطار كوميدي شيق إلى أن نصل للنهاية وتكون هناك صدمة للجمهور».

وعن الإجراءات الاحترازية أكد أنه تم اتخاذ جميع الإجراءات الصحية التي أوصت بها وزارة الصحة والدخول للمسرح سيكون فقط للمطعمين.

وأضاف البصيري أن «هلوسة» العمل المسرحي الأول له الذي يخوض فيه تجربة الإخراج، موضحاً أنه «سوف نقدم عملاً جديداً متقناً وبصورة جديدة لطارق العلي»، موضحاً أنه شارك مع الفنان طارق العلي من قبل في مسرحيات «عنتر المفلتر»، «بيت بوسند» و«يا ليلة ما تمت» كمخرج منفذ وممثل، بالإضافة إلى مسلسل «غريب» كممثل.

مسعف

ومن ناحيته، قال الفنان عماد العكاري إنه يجسد دور مسعف، وعند دخوله للبيت بناء على حالة موجودة، يفاجأ أن في البيت مشكلة عائلية ما بين أصحاب البيت وابنهما، «ومن هنا أكون بين حالتين بين أن أسعف وأن أنصح، وبالتالي المسعف يكون عصبياً إلى حد ما بسبب هذه الحالة النادرة، وينصح الأب والأم وابنهما».

وأضاف العكاري أنه يتوقع النجاح للمسرحية بشكل لافت، «بما أن القصة والمضمون يحملان شيئاً جديداً ومختلفاً إلى حد ما عما قدم في السابق، مؤكداً أن الجمهور يفتش دائماً عما هو مميز، ومسرح طارق العلي (فروغي) معروف لجمهور الكويت والوطن العربي بأنه يقدم الأفضل دائماً».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي