pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

حسم لقب بطل «دوري stc» متاح لـ «الأخضر» أمام الساحل... غداً الجمعة

الرشيدي أجّل الـ «عيد»

الفلسطيني عدي الدباغ موجهاً رسالة دعم إلى مواطنيه خلال احتفاله بأحد هدفيه
الفلسطيني عدي الدباغ موجهاً رسالة دعم إلى مواطنيه خلال احتفاله بأحد هدفيه

يجد العربي المتصدر بـ40 نقطة نفسه أمام إمكانية حسم لقب «دوري stc» الممتاز في كرة القدم لمصلحته قبل جولة من النهاية عندما يستضيف الساحل الثامن (13) والمهدد بالهبوط، غداً الجمعة، فيما يتمسّك القادسية الثاني (35) ببصيص أمل حينما يستقبل كاظمة الرابع (24).

وعلى غرار الجولة السابقة، تقام مباريات الجولة 17 بأكملها في يوم واحد، وتشهد مواجهة مفصلية بين الجارين الشباب السابع (15) والفحيحيل التاسع (12)، وأخرى لا تقل أهمية بين السالمية الخامس (20) وخيطان العاشر الأخير (10)، فيما يلتقي النصر السادس (19) مع «الكويت» الثالث (28) في مواجهة خارج حسابات المنافسة، سواء على القمة أو القاع.

ونجح القادسية في تأجيل تتويج غريمه التقليدي العربي بعد تغلبه على «الكويت» 3-1 في قمة الجولة 16، الثلاثاء.

من جهته، قام «الأخضر» بالمطلوب منه وحقق فوزاً كبيراً على الفحيحيل 5-1، وانتظر «هدية» من «الأبيض» بتعطيل «الأصفر» ولو بالتعادل ليتوج بالدرع الغائبة عنه منذ 2002، قبل مرحلتين من النهاية.

وشهدت مباراة «الكويت» والقادسية لحظات إثارة في نهايتها بعدما أهدر يوسف ناصر ركلة جزاء لـ«الأبيض» (90+1) والنتيجة كانت تشير إلى تقدم القادسية بهدفين لعيد الرشيدي (5 و36)، مقابل هدف أحرزه مدافع القادسية، النيجيري جيمس أوكواسو، بالخطأ في مرمى فريقه (67).

وتمكن البديل المخضرم بدر المطوع من إنهاء المباراة لصالح فريقه بإحراز هدف الأمان قبل صافرة النهاية (90+8).

ورفض نائب رئيس جهاز الكرة في نادي الكويت، عادل عقلة، الأقاويل التي شكّكت في أداء فريقه، مؤكداً، في تصريح تلفزيوني، بأن «الأبيض» لعب أمام القادسية للفوز وليس التعادل، وأن إهدار يوسف ناصر لركلة جزاء جاء من باب عدم التوفيق خصوصاً وأنه ينافس على لقب هداف الدوري.

وفي القادسية، قال لاعب الوسط المخضرم، فهد الأنصاري، إن «الدوري لم يحسم بعد، وسنواصل الأداء بقوة للنهاية».

وذكر أن «الأصفر» استحق التقدم بهدفين في الشوط الأول بعدما دخل اللقاء بتركيز عال. وأوضح أن «التراجع في الشوط الثاني أمر منطقي، لاسيما مع محاولة اللعب على الهجمة المرتدة. راضون عما قدمناه ونستحق النقاط الثلاث».

وعلى استاد صباح السالم، سحق العربي ضيفه الفحيحيل بخماسية تناوب على تسجيلها كل من بندر السلامة (25 و26) ومحمد فريح (45) والفلسطيني عدي الدباغ (84 و88) مقابل هدف للكاميروني آرون امبيمبي (61).

وشهد اللقاء تألقاً ملفتاً للاعب الشاب بندر السلامة الذي تعرض، في الفترة الأخيرة، لانتقادات إعلامية وجماهيرية إثر تراجع مستواه مقارنة ببداية المسابقة، وكتب في حسابه على أحد مواقع التواصل الإلكتروني: «الحمد لله من قبل ومن بعد، راح الكثير وبقي الأهم، وبإذن الله القادم أجمل وأفضل».

من جهته، أكد مدير «الفريق العرباوي»، أحمد النجار، أن حالة المدافع السوري أحمد الصالح مطمئنة ولا تدعو الى القلق بعد إجرائه أشعة مقطعية عقب المباراة والتي غادرها إثر تعرضه إلى ضربة في الرأس.

واشتعل صراع تفادي الهبوط إلى دوري الدرجة الأولى بعد سقوط الساحل أمام السالمية 3-5، ليتجمّد رصيد الخاسر عند 13 نقطة بفارق نقطة عن جاره الفحيحيل، فيما قفز الفائز (20 نقطة) الى المركز الخامس.

أحرز أهداف «السماوي» الذي رفع رصيده إلى 15 نقطة، البرازيلي باتريك فابيانو من ركلة جزاء (20 و40) ومواطنه اليكس ليما (35 و45) ومبارك الفنيني (73)، وللساحل فيصل عجب (8 من ركلة جزاء) وحسن حسون (19) والعماني قاسم سعيد (45).

وانتزع الشباب نقطة تعادل ثمينة من كاظمة ليتقدم «أزرق الأحمدي» إلى النقطة 17 و«البرتقالي» إلى النقطة 24 في المركز الرابع.

سجل لكاظمة عبدالله الجزاف (3)، وللشباب السنغالي أوسينو سيزار (16).

وانعش خيطان الأخير آماله في البقاء بفوز عريض على النصر 4-2، رافعاً رصيده الى 10 نقاط.

وكان مهاجم خيطان، الإسباني جيمي سياج، بطل الليلة بإحرازه ثلاثية فيما تكفّل محمد عبيد بالهدف الرابع، وسجل لـ«العنابي» الذي تراجع الى المركز الخامس بـ19 نقطة، البحريني سيد ضياء ومشعل فواز.

هل يعود الجمهور؟

ناشد اتحاد كرة القدم «اللجنة الوزارية لطوارئ كورونا»، برئاسة نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع، الشيخ حمد جابر العلي، الموافقة على عودة الجماهير إلى الملاعب في الجولتين المتبقيتين من «دوري stc»، وفق الاشتراطات الصحية.

ونقل الموقع الرسمي للاتحاد عن رئيس مجلس إدارته الشيخ أحمد اليوسف قوله إنه سيجري تطبيق الإجراءات الصحية كفة من خلال الحرص على التباعد الاجتماعي، بواقع 5 أمتار بين كل شخص، مع إلزامية ارتداء الكمامة، وتقديم شهادة التطعيم المعتمدة من وزارة الصحة، للجمهور الراغب في حضور المباريات.

وأكد اليوسف أن حرص الشعب والمقيمين على أرضه بأخذ جرعة اللقاح خلال الأشهر الماضية، سيساهم في عودة الحياة إلى طبيعتها، لذلك يسعى الاتحاد إلى مواكبة هذا التطور بدخول 4 آلاف من الجمهور كحد أقصى، وفق الاشتراطات الصحية.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي