pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

لا تقلق من تورُّم الغدد الليمفاوية بعد جرعة «كورونا»

إذا لاحظت حدوث تورُّم في إحدى غددك الليمفاوية (وخصوصاً التي تحت جلد إبطيك) بعد تلقيك جرعة تطعيم ضد مرض «كوفيد- 19»، فلا تقلق واعلم أن تلك علامة صحية.

هذا ما أكدته الهيئة الأميركية لمراكز السيطرة على الأمراض (سي دي سي)، حيث جاء في سياق توصيات إرشادية جديدة أصدرتها أخيراً: «الأشخاص الذين تلقّوا جرعة من أحد اللقاحات المضادة لمرض كوفيد- 19 قد يظهر لديهم تورُّم في الغدد الليمفاوية وخصوصاً في إبط الذراع الذي تلقوا فيه الحقنة. ومثل هذا التورم هو علامة طبيعية تدل على أن الجسم قد بدأ في بناء حصانته ضد ذلك المرض».

لكن الهيئة أوصت النساء تحديداً بتأجيل فحوصات الأشعة الروتينية الخاصة بالثدي لمدة 4 إلى 6 أسابيع على الأقل بعد تلقي جرعة اللقاح. وعن سبب التأجيل، أوضحت الهيئة أنه «من الممكن حدوث التباس تشخيصي في صور تلك الأشعة بين تلك التورمات الليمفاوية العارضة وبين الأورام السرطانية».

وعلى الصعيد نفسه، قالت استشارية سرطان الثدي لدى مستشفى كليفلاند كلينيك الدكتورة لورا دين: «نحن نعلم أن تورُّم الغدد الليمفاوية يمكن أن يكون أحد الأعراض الجانبية الجيدة الناجمة عن تلقي أي لقاح، بما في ذلك اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد».

وأضافت: «تبدأ تورُّمات الغدد الليمفاوية في الظهور بعد مرور يومين إلى 4 أيام بعد تلقي جرعة اللقاح، وتلك التورمات تعتبر علامة صحية ولا تستدعي القلق إلا في حالات نادرة جداً تكون مرتبطة بأمراض سرطانية كانت كامنة أصلاً لدى الشخص واستثارها اللقاح»، موصية باستشارة طبيب إذا طال أمد تورُّمات الغدد الليمفاوية عن أسبوع.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي