pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

تأكيداً لمعلومات «الراي» تمديد الفترة الفاصلة بين الجُرعتيْن... «فايزر» إلى 6 أسابيع و«أكسفورد» إلى 4 أشهر

من 22 مايو... الكويتي غير المُطعّم لا يمكنه السفر


- «فايزر»... الإبقاء على الـ 3 أسابيع لمن تجاوز الـ 60 وأصحاب الأمراض المزمنة والتحديث يسري من 3 مايو
- مصادر صحية لـ «الراي»:
- المخزون الاستراتيجي من وسائل الحماية الطبية... نجاح للمنظومة الصحية
- لا صحة للادعاء بصلاحيتها لمدة ثلاث سنوات وتعريض الدولة لخسائر مالية
- كمامات منتجة في الولايات المتحدة بين 2003 و2013 استوفت شروط فلترة الهواء

قرر مجلس الوزراء، أمس، عدم السماح بالسفر إلى خارج البلاد للمواطنين ومرافقيهم من أقرباء الدرجة الأولى والعمالة المنزلية، ما لم يكن قد حصن من الإصابة بفيروس «كورونا» عن طريق تلقيه اللقاح، ويستثنى من ذلك الفئات العمرية غير الخاضعة للتطعيم، اعتباراً من يوم السبت 22 مايو الجاري، مع استمرار منع دخول البلاد لغير الكويتيين.

وذكر مركز التواصل الحكومي بشروط التحصين، وهي ثلاثة:

1- من حصل على جرعتين ومضى على الجرعة الثانية أكثر من أسبوعين.

2- من حصل على جرعة واحدة من اللقاح ومضى عليها أكثر من 5 أسابيع.

3- من تعافى من الإصابة وحصل على جرعة واحدة مضى عليها أكثر من أسبوعين.

في سياق متصل، وتأكيداً لما نشرته «الراي» يومي الأحد والجمعة الماضيين، أعلنت وزارة الصحة، أمس، عن تمديد إعطاء الجرعة الثانية من لقاح «فايزر» المضاد لفيروس «كورونا» إلى 6 أسابيع، وتمديد الجرعة الثانية من لقاح «أكسفورد» إلى 4 أشهر. وأوضحت الوزارة، في بيان، أنه تقرر «تمديد إعطاء الجرعة الثانية من لقاح (فايزر - بيونتيك) لتكون بعد 6 أسابيع من الجرعة الأولى، على أن تبقى 3 أسابيع بين الجرعتين لمن تفوق أعمارهم الـ60 سنة ولأصحاب الأمراض المزمنة، وذلك في ظل التنافس العالمي للحصول على كميات وافرة من اللقاحات»، موضحة أن هذا التحديث يسري على كل من سيتلقى الجرعة الأولى من لقاح (فايزر - بيونتيك)، اعتباراً من أمس الاثنين 3 مايو الجاري.

كما قررت «إعطاء الجرعة الثانية من لقاح (أكسفورد) في فترة زمنية من 3 إلى 4 شهور من الجرعة الأولى، وذلك نظراً لتأخر الجهات المصنعة في تصدير اللقاح».

وأكدت وزارة الصحة أن تمديد الفترة بين الجرعتين بالنسبة للقاحي (فايزر - بيونتيك) و(أكسفورد) يقع ضمن المدة المرخص بها من الجهات المصنعة لضمان فاعلية التطعيم، وذلك ضمن البروتوكولات المعتمدة للقاح (كوفيد - 19) والمعمول بها في دول عدة حول العالم مثل (المملكة المتحدة - كندا - فرنسا - إسبانيا).

ولفتت إلى أنه في شأن جميع المواعيد المقررة للجرعة الأولى والجرعة الثانية من اللقاحين، سوف تصل لكل شخص عبر رسالة نصية يحدد فيها يوم التطعيم، إضافة إلى الوقت والمكان.

من جهة أخرى، أكدت وزارة الصحة حرصها على توفير مخزون استراتيجي آمن، من وسائل الحماية الشخصية للكوادر الطبية، ومن ضمنها الكمامات والمريول الطبي.

وتوضيحاً لما أثير في شأن صلاحية هذه المواد، شددت الوزارة على أنه ليس هناك تاريخ صلاحية محدداً لمعظم تلك الوسائل، بمقتضى ما هو صادر وثابت من تقارير فنية وعلمية موثوقة عن جهات دولية معتبرة، مثل المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC، بالإضافة إلى هيئة الغذاء والدواء الأميركية FDA.

وأوضحت مصادر صحية لـ «الراي»، أن العديد من وسائل الوقاية للكوادر الطبية، لا تذكر تواريخ نهاية استخدام لها، ومنها: faced shield، وover shoes، وhead cap، وsurgical masks.

وأشارت إلى أن الكمامات التنفسية أيضاً ليس لها تاريخ محدد الصلاحية، لافتة في هذا الصدد إلى فحص كمية منها في الولايات المتحدة، يعود تاريخ إنتاجها الى الفترة بين 2003 و2013، واستطاعت أن تستوفي الشروط المطلوبة، ولا تزال تتمتع بنفس القدرة على فلترة الهواء.

ولفتت إلى عدم وجود دليل علمي على أن المراييل الجراحية، تفقد قدرتها على الحماية المطلوبة، وفقاً لتقارير صادرة عن CDC، بل إن هيئة الغذاء FDA، ذكرت بأن بالإمكان استخدام القفازات الطبية المنتهية الصلاحية، طالما استطاعت توفير طبقة الحماية بين أيدي عضو الطاقم الطبي والمواد الملوثة.

وأكدت أنه ليس هناك تاريخ صلاحية محدد لمعظم وسائل الحماية الشخصية، ما ينتفي معه الادعاء بصلاحية محددة بثلاث سنوات، وينتفي بالتبعية الادعاء بتعريض الدولة لخسائر مالية.

وأضافت المصادر أن الوباء لا يزال مستمراً، ولا يزال الطلب على هذه المواد مستمراً وبشكل كبير، بل لا يزال هناك نقص في وسائل الحماية الشخصية عالمياً، وتوفير مخزون استراتيجي آمن منها، نجاح للمنظومة الصحية، في وقت يواجه كثير من دول العالم النقص فيها.

3 فئات مُحصّنة فقط يمكنها السفر:

1 - من حصل على جرعتين ومضى على الجرعة الثانية أكثر من أسبوعين.

2 - من حصل على جرعة واحدة من اللقاح ومضى عليها أكثر من 5 أسابيع.

3 - من تعافى من الإصابة وحصل على جرعة واحدة مضى عليها أكثر من أسبوعين.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي