pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

«ثالث أكبر مشترٍ بالمملكة المتحدة في الربع الأول»

الخليجيون يستأنفون نشاطهم في سوق العقار البريطاني


- الشرق أوسطيون استحوذوا على 16 في المئة من مبيعات العقار للأجانب ببريطانيا

ذكرت شركة نايت فرانك للاستشارات العقارية أن المستثمرين الخليجيين يحتلون حالياً المرتبة الثالثة في سوق العقار البريطاني.

وأوضحت أن المستثمرين الشرق أوسطيين بدأوا بالعودة إلى سوق العقارات في المملكة المتحدة، منوهة إلى أن 16 في المئة من جميع المبيعات للأجانب في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2021 كانت من نصيب مشترين من الشرق الأوسط، مقارنة مع أقل من 10 في المئة في الربعين الثاني والثالث من العام الماضي.

وأشارت «نايت فرانك» إلى أن هذه النسبة تعكس أعلى اهتمام من المستثمرين الشرق أوسطيين بالسوق العقاري منذ تفشي «كوفيد-19» في المملكة المتحدة، مضيفة «مع ذلك، لا يزال استثمار الشرق أوسطيين بعيداً إلى حد ما عن مستويات ما قبل الجائحة، لكننا نتوقع أن يرتفع النشاط أكثر مع تخفيف قيود السفر الدولي».

وبحسب بيانات الشركة يأتي المشترون الخليجيون حالياً في المرتبة الثالثة بالمملكة المتحدة، ولا يتفوق عليهم سوى المشترين من آسيا (18 في المئة) وأوروبا (59 في المئة).

من ناحيته، قال رئيس قسم الأبحاث السكنية في «نايت فرانك» بالمملكة المتحدة، توم بيل «شهد الطلب الدولي على العقارات في لندن ارتفاعاً على مدار الأشهر الـ12 الماضية رغم قيود السفر العالمية»، وعلى الرغم من تراجع مستويات الاستثمار المعتاد من المستثمرين الخليجيين، أتمت «نايت فرانك» صفقات بنحو 90 مليون جنيه إسترليني (124.36 مليون دولار) منذ فرض الإغلاق في بريطانيا.

وقال سفير الثروة العالمية في الشرق الأوسط لدى «نايت فرانك»، موريس مدني «هناك طلب مرتفع بشكل خاص من المستثمرين الخليجيين على المباني الحديثة الفاخرة في مايفير وجوارها»، مضيفاً «نشهد اهتماماً مستقراً من المستثمرين الشرق أوسطيين، ومع ذلك، يظل التحدي الأكبر هو القيود المفروضة على السفر الدولي، ومع تلاشي هذه القيود، وبعد شهر رمضان، نتوقع أن نرى المزيد من النشاط في المنطقة».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي