pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

في الصميم

بوركت إنسانية وزارة الداخلية

من إنجاز إلى إنجاز، ومن مبادرة إلى أخرى... تلك التي يقوم بها وزير الداخلية الشيخ ثامر الصباح، وآخرها توجيهه بتجهيز وتوزيع وجبات إفطار صائم على نزلاء المؤسسات الإصلاحية على نفقته الخاصة، جزاه الله عنا وعن المسلمين كل خير.

إن هذا التصرف الإنساني الأبوي الحاني لوزير الداخلية يثبت مدى اهتمامه وحرصه على الإحاطة بجميع فئات وشرائح المجتمع، خصوصاً الفئات التي ضلّت طريقها في الحياة... تلك الخطوة التي نسأل الله العلي القدير أن تصبّ في مصلحة نزلاء المؤسسات الإصلاحية وخلق الشعور لديهم بأن هناك من يهتم بأمرهم، وعلى أعلى المستويات في الدولة، وندعو المولى عز وجل أن يهديهم إلى سبيل الصلاح وخدمة مجتمعهم بأفضل طريقة. فكانت تلك اللفتة تعدّ عملاً طيباً، له أثره الطيب في نفوس أولئك النزلاء... وليس هذا فحسب فهناك لدى معاليه - بطبيعة الحال - إجراءات ومبادرات طيبة أخرى تجاه نزلاء المؤسسات الإصلاحية في المستقبل القريب إن شاء الله .

د. عادل فهد المشعل

كما تأتي جهود وزير الداخلية على أصعدة أخرى واضحة جليّة، ومن ضمنها ما لمسناه وشاهدناه من التعامل الراقي لمنتسبي الوزارة أثناء الحظر الجزئي المفروض في البلاد مع عموم المواطنين والمقيمين دون استثناء، وإرشادهم وتوعيتهم لتعليمات الدولة ممثلة في وزارة الصحة، تلك الإجراءات والإرشادات طبقها منتسبو وزارة الداخلية بأفضل طريقة وأسلوب طيب، بتواصل على مدار الساعة في أوقات ما قبل الحظر، جهود الداخلية واضحة وجهودها أيضاً أثناء الحظر مع المنتسبين الذين يؤدون واجبهم بعيداً عن أسرهم وخصوصاً في هذه الأيام المباركة شهر رمضان المبارك حيث يفطرون بعيداً عن أسرهم... وفي خضم أداء الواجب الوطني تجاه إخوانهم المواطنين والمقيمين... إن العين الساهرة لوزارة الداخلية تستأهل منا كل الشكر والتقدير وتستحق الوقوف عندها بكل إجلال واحترام وتقدير... فتلك جهود كبيرة وعظيمة... ومن جانب آخر نقول إن نعمة الأمان تفتقدها الكثير من الشعوب... فنحن هنا في هذا البلد نشعر بذلك الأمان كما يجب وعلى أصوله... على الرغم من عدم ملاحظة الإحساس والشعور بالأمان من قبل الكثيرين... ولكن نعمة الأمن هي واقع حقيقي...

بوركت الجهود الواضحة لمعالي وزير الداخلية، وبوركت جهود منتسبي وزارة الداخلية على كل جهد تم بذله من أي فرد فيهم، ونسأل الله في هذا الشهر الفضيل أن يرفع المولى عز وجل أسباب الوباء والبلاء وأن يزيله بأسرع ما يمكن... والله الموفق.

Dr.essa.amiri@hotmail.com

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي