pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

بوح صريح

لكنك قابل للنسيان

يقول تشارلز بوكوفسكي: إنك كلما اكتسبت المعرفة.

زاد حزنك وزالت ابتسامتك.

وكلما كبرت واتسعت معرفتك.

تمنّيت لو أنك لم تعرف ما عرفته، لكنني لا أتفق معه، فالجدية التي تبدو على المفكرين أو الفلاسفة والعلماء ليست بالضرورة بسبب ذلك.

بل الانشغال بالتأمّل ومحاولة اصطياد الفكرة وتتبّع الإلهام.

فالمعرفة والثقافة والعلم... تمكّن الإنسان من المجهول واستشراف الغد وفهم الناس، والتحليل الصحيح للأحداث وكشف زيف الإعلام وكذب الأخبار والنفاق، فكيف يشقينا كل ذلك؟!

حين تكون وحدك العارف وسط الجهلاء... أليس ذلك مدعاة للفخر والامتنان والبهجة! لعل بعض المعرفة تشقي، وهي اكتشاف خيانة صديق أو كذب عزيز مثلاً.

لكنها هدية إيجابية على المدى البعيد تغني عن مآسٍ أخرى تالية.

لكن المعرفة ليست سبباً في الحزن والشقاء على الإطلاق.

إن مجرد النجاح في العلم أو الانتهاء من كتاب أو حل معضلة فكرية أو إنجاز ثقافي، كلها تجلب فرحاً عارماً تعجز عنه الكلمات. لذلك لا يجب تكرار وإعادة كتابة ما قاله بعض الفلاسفة وغيرهم، لمجرد شهرتهم أو إعجابنا بهم.

وقد كنت أشجّع طلبتي باستمرار على انتقاد ومعارضة الفلاسفة. وكانوا يعجبون من ذلك.

بل إن من جوهر الفلسفة أن تجادل أكثر العلماء والفلاسفة فكراً وعبقرية.

أليسوا هم أنفسهم من أعادوا النظر في أطروحاتهم.

بل وغيّروا الكثير منها في طبعات منقّحة لكتبهم.

غرزة:

أهم دروس الحياة:

أن عليك تقبّل فكرة

أنك قابل للتخلّي والتّرك والنسيان

وأن هناك من سيتركك منتظراً في كافيه

أو على ناصية شارع

وأن هناك من سيطويك كصفحة كتاب...

هناك من سيتركك تيبس دون أن يسقيك ماء...

وهناك من سيتركك تسقط وأنت تنتظر أن يمدّ لك يده...

وأكثر...

تقول لك الحياة:

تقبّل هذا واخفض سقف توقعاتك. وستكون بخير.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي