pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

«(أريل بوعدنان) على تلفزيون الكويت في رمضان»

مشاري المجيبل... شرير بارّ

مشاري المجيبل مع سعد الفرج في «مطر صيف»
مشاري المجيبل مع سعد الفرج في «مطر صيف»

ينتظر الفنان مشاري المجيبل عرض مسلسلي «الناموس» و«مطر صيف»، في السباق الدرامي الرمضاني، معرباً عن أمله في أن يحوزا إعجاب الجمهور، لاسيما وأنه يؤدي فيهما شخصيتين مختلفتين.

بالنسبة إلى «الناموس»، لفت المجيبل إلى أنه انتهى أخيراً من تصوير مشاهده في المسلسل، متحدثاً لـ«الراي» عن الدور الذي يجسّده، فقال: «أؤدي دور عبدالله، وهو الصديق المقرّب لعبدالله بهمن ويحرّضه على أفعال شيطانية، وهو شرير إلى حد ما، ولكن عنده لغز من الألغاز التي سوف يفكها هو بطريقته».

وأضاف المجيبل أن العمل من تأليف محمد أنور، وإخراج وإنتاج عبدالله بوشهري، معرباً عن سعادته بالعمل معه، موضحاً أن العمل ينتمى إلى نوعية المسلسلات الدرامية الاجتماعية وتدور قصته وأحداثه خلال فترة السبعينيات من القرن الماضي ويناقش الكثير من القضايا والمشكلات المجتمعية التي كانت تحدث بين الأشخاص خلال تلك الفترة.

ومن جهة أخرى، أوضح المجيبل أنه انتهى من تصوير مسلسل «مطر صيف»، والذي سيُعرض في السباق الرمضاني المقبل، لافتاً إلى أن المسلسل يحمل في ثناياه موضوعات اجتماعية ذات بُعد إنساني، إذ يتكوّن من 30 حلقة متصلة.

ولفت إلى أن «مطر صيف» دراما اجتماعية تدور أحداثها حول معاناة أب تتوفى زوجته، فيحاول أن يحتوي أولاده وأن يؤدي دور الأب والأم في آن، غير أنه يُعاني من صعوبة التعامل معهم، فلكل واحد منهم همومه ومشاكله الخاصة.

وعن دوره، قال المجيبل إنه يجسّد دور ابن الفنان سعد الفرج الطيب الذي على رأي المثل «أمشي الحيط الحيط وقول يا رب الستر»، وبالرغم من طيبته لكن سيقع في مشاكل ليس هو السبب فيها، ومنها تتوالى الأحداث الشيقة، معرباً عن أمله في أن تحوز إعجاب الجمهور.

وأوضح المجيبل أنه بالرغم من تعرّضه للمشاكل، إلّا أنه يكون ابناً باراً بوالده وشقيقته (حصة النبهان) التي يلتقي بها في أول عمل، مشيراً إلى أن المشاكل التي تحاصره تتسبّب في دخوله السجن وعقب خروجه يتعرّض لحادث، وتتوالى الأحداث معه.

وبعيداً عن الدراما، كشف المجيبل عن أنه سيطل على قناة تلفزيون الكويت، بمشاركة فيصل السعد من خلال برنامج جديد بعنوان «أريل بوعدنان» الذي سيتكلّم عن المشوار الفني للفنان العملاق عبدالحسين عبدالرضا على مدار 30 يوماً ولمدة عشر دقائق بعد الفطور في شهر رمضان المبارك. وهو من إعداد أنفال الجسام وأنوار الفهد، وإخراج سامي الراشد وهديل الجوهر.

وعن المسرح أشار إلى أنه مشتاق للوقوف على خشبة المسرح مرة ثانية بعد توقف دام أكثر من عام كامل، معرباً عن أمله أن يتم فتح أبواب المسرح والسينما في عيد الفطر السعيد، موضحاً أن آخر أعماله المسرحية كان من إخراجه «عنتر المفلتر»، والذي شارك في بطولته مع النجم طارق العلي.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي