pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

توصية رسمية ألمانية رغم غياب دليل علمي عن الأمان والفعالية

جرعة «أسترازينيكا» الثانية... يُستعاض عنها بـ «فايزر» أو «موديرنا»

أوصت اللجنة الحكومية الدائمة المكلفة بمتابعة شؤون اللقاحات في ألمانيا الأشخاص الذين تلقوا الجرعة الأولى من لقاح «أسترازينيكا» بأن يستعيضوا عن الجرعة الثانية إما بلقاح «فايزر» وإما لقاح «موديرنا».

ومع ذلك، فإن اللجنة - المعروفة اختصاراً بـ«StiKo» - أشارت بوضوح في سياق بيانها ذاته إلى أنه «ليس لديها حتى الآن أي أدلة مؤكدة تثبت أو تنفي مدى فعالية أو أمان تلقي الجرعتين من لقاحين مختلفين».

وجاء في سياق البيان الرسمي الصادر عن اللجنة: «بخصوص الجرعة الثانية للأشخاص الأصغر سناً الذين تلقوا الجرعة الأولى من لقاح (أسترازينيكا) المضاد لمرض (كوفيد 19)، ليس هناك حتى الآن أي دليل علمي في شأن مدى أمان وفعالية أخذ الجرعة الثانية من لقاح آخر.

وإلى أن تتاح لنا بيانات ملائمة، فإن اللجنة توصي بأخذ الجرعة الثانية من أي لقاح آخر تعتمد تركيبته على تقنية mRNA (الحمض النووي الريبوزي المرسالي) في غضون 12 أسبوعاً بعد جرعة أسترازينكا الأولى، وذلك لدى الأشخاص الذين يقل عمرهم عن 60 سنة».

واللقاحان اللذان يعتمدان على تركيبة mRNA هما «فايزر» و «موديرنا»، وهما معتمدان في ألمانيا إلى جانب لقاح «أسترازينيكا» الذي غيرت اللجنة توصياتها في شأنه يوم الخميس الفائت بعد الإبلاغ عن ارتباطه بحدوث حالات جلطات (تخثرات) دموية لدى أشخاص حول العالم، بما في ذلك بريطانيا.

وتوضيحاً لتوصية اللجنة، قال رئيسها توماس ميتينز في مقابلة أجرتها معه صحيفة «دير شبيغل»: «تشير بيانات مستقاة من تجارب أجريت على حيوانات أن الاستجابة المناعية تبقى كما هي بعد تلقي الجرعة الثانية من لقاحين مختلف، ولكن ما زالت هناك حاجة إلى دراسات علمية إثبات انطباق ذلك لدى البشر».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي