pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

الجفاف يكبد أوروبا خسائر «زراعية» كبيرة

أرض زراعية ضربها الجفاف في فرنسا (أرشيفية)
أرض زراعية ضربها الجفاف في فرنسا (أرشيفية)

كشفت دراسة حديثة أن الخسائر التي تعرضت لها المحاصيل الزراعية في أوروبا، جراء موجات الحر والجفاف، ازدادت بواقع 3 مرات خلال السنوات الخمسين الأخيرة، في إشارة إلى أهمية التفكير في محاصيل قادرة على التكيف مع التغير المناخي.

وفي الدراسة التي نشرتها مجلة «إنفايرومنتل ريسرتش ليترز»، استند الباحثون إلى بيانات عن الإنتاج الزراعي والأحداث المناخية القصوى (جفاف وموجات حر أو برد وفيضانات) في 28 بلدا أوروبيا (بلدان الاتحاد الأوروبي وبريطانيا) بين عامي 1961 و2018.

وترتبط التبعات الأبرز بموجات الجفاف والحر، إذ خلصت الدراسة إلى أن «فداحة الأثر الناجم عن الجفاف وموجات الحر على الإنتاج الزراعي ارتفعت نحو 3 أضعاف في السنوات الخمسين الأخيرة».

وقد ازدادت نسبة تراجع الإنتاج من 2.2 في المئة في الفترة بين 1964 و1990 إلى 7.3 في المئة بين 1991 و2015، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس.

وقالت المعدة الرئيسية للدراسة تيريزا براس من جامعة نوفا للعلوم والتكنولوجيا في لشبونة: «رغم ازدياد مردود المحاصيل الزراعية الأوروبية بنسبة تقرب من 150 في المئة بين الفترتين 1964-1990 و1991-2015، لاحظنا أن موجات الجفاف والحر كانت لها آثار أكثر خطورة خلال الفترة الأحدث على مختلف أنواع المحاصيل».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي