pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

حولي والجهراء أكثر المحافظات تسجيلاً للحالات في مارس

انخفاض نسبة الإصابات بين المواطنين من 68 إلى 55 في المئة

مساعدة متلقي اللقاح في مركز التطعيم بأرض المعارض (تصوير أسعد عبدالله)
مساعدة متلقي اللقاح في مركز التطعيم بأرض المعارض (تصوير أسعد عبدالله)

في ما يبدو انعكاساً مباشراً لتزايد أعداد متلقي اللقاح المضاد لـ«كوفيد 19»، أعلنت وزارة الصحة، أمس، أن نسبة حالات الإصابة بفيروس «كورونا» بين المواطنين أصبحت أقل نسبياً بالمقارنة مع الأشهر الماضية.

وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة الدكتور عبدالله السند، في مؤتمر صحافي مساء أمس، إن «نسبة الإصابة بين المواطنين تبلغ حالياً أقل من 55 في المئة، مقارنة بنحو 68 في المئة خلال بعض الفترات في الأشهر الماضية»، مشيراً إلى أن «انخفاض نسبة الإصابة بين المواطنين قابلته زيادة في معدلات الإصابة للمقيمين».

واستعرض رسماً بيانياً عن نسب المسوحات الإيجابية من مجمل المسوحات الميدانية العشوائية التي أجريت في مختلف المحافظات، موضحاً أنه «بحسب متوسط نسبة حالات الإصابة الشهرية استناداً إلى مؤشرات المسوحات الميدانية العشوائية، فإن المحافظات الأكثر تسجيلاً لمعدلات الإصابة خلال شهر مارس كانت على النحو التالي: محافظة حولي ثم الجهراء ثم الفروانية تليها العاصمة ثم الأحمدي».

وأضاف أن «المسوحات الميدانية لا تزال تشير إلى ارتفاع معدلات الإصابة، مما يستوجب اتخاذ أقصى إجراءات الحذر، وندعو للتعاون مع فرق المسح الميداني والتي تجوب المحافظات المختلفة في البلاد».

وفي إطار حديثه عن المعطيات العالمية، لفت السند إلى أن هناك كثيراً من الأسباب التي تحتم الحذر والجدية وعدم التهاون في التعامل مع الجائحة، منها أن الأرقام والمؤشرات العالمية في ما يخص استمرار انتشار الفيروس مازالت في تصاعد، وأنه خلال يومين فقط صعدت الإصابات عالمياً من نحو 127.838 مليون إلى نحو 128.830 مليون حالة، أي أن معدل الزيادة قارب على المليون حالة خلال يومين فقط.

وأشار إلى أن «بعض الدول تسجل أرقاماً قياسية، وعلى سبيل المثال تركيا سجلت أعلى عدد في الإصابات منذ بداية الجائحة خلال الـ24 ساعة الماضية».

4 خطوات للخروج من الأزمة

جدد السند التأكيد أن الخروج من الأزمة الراهنة في الوقت الحالي هو مسؤولية مشتركة ومحددة بأربع خطوات أساسية هي:

1 - الإقبال على التحصين والتمنيع.

2 - مداومة الالتزام بالخطوات الوقائية وعدم التهاون في تطبيقها.

3 - التباعد الجسدي.

4 - الابتعاد عن التجمعات الكبيرة في الأماكن المغلقة.

5 وفيات و1282 إصابة جديدة

سجلت أعداد الوفيات انخفاضاً من 10 حالات أول من أمس إلى 5 حالات أمس، في حين بقيت المؤشرات الأخرى عند معدلاتها المرتفعة.

وفي تفاصيل الأرقام التي أعلنتها وزارة الصحة أمس، فقد بلغ عدد الإصابات 1282 ليرتفع إجمالي الحالات في البلاد إلى 232103، فيما تم تسجيل 5 حالات وفاة، ليصبح مجموع حالات الوفاة 1313، مقابــــل شفاء 1330 حالة ليصبح مجموع عدد الحالات التي تماثلت للشفاء 216580 (نسبة الشفاء للإصابات 93.3 في المئة).

وبلغ عدد مَنْ يتلقى الرعاية الطبية في أقسام العناية المركزة 241 مريضاً، ليصبح مجموع الحالات التي ثبتت إصابتها بالمرض ومازالت تتلقى الرعاية الطبية اللازمة 14210 حالات.

كما بلغ عدد المسحات الجديدة 9175، ليصل مجموع الفحوصات إلى مليونين و56 ألفاً و468 فحصاً، وبالتالي وصلت نسبة الإصابات لعدد المسحات إلى 13.9 في المئة، خلال الساعات الـ24 الماضية.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي