pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

وكيل «الأمن العام» يؤكد أن لا تردد في اتخاذ الإجراءات بحق المخالفين داعياً العائلات إلى عدم الخروج

«الداخلية» تحمّر العين مع سريان القرار: كسر الحظر الجزئي... قضية ضد المواطن وإبعاد للوافد

فراج الزعبي
فراج الزعبي
فرّاج الزعبي لـ «الراي»:
- فرق نسائية ونقاط ثابتة ودوريات راجلة لرصد غير الملتزمين
- رجال الداخلية سينتشرون على الطرق السريعة وفي المناطق السكنية و«الحرس» سيتولى تأمين المحاجر الصحية

صبيحة سريان قرار مجلس الوزراء بفرض حظر التجول الجزئي، اعتباراً من الخامسة مساء اليوم، توعّدت وزارة الداخلية المخالفين باتخاذ كل الإجراءات القانونية بحقهم، حيث سيتم تسجيل قضية ضد المواطنين، وتنفيذ الإبعاد بحق الوافدين، مهيبة في الوقت ذاته بالجميع الالتزام بالقانون وتطبيق القرار حفاظاً على سلامة الجميع.

وكشف وكيل الوزارة المساعد للامن العام اللواء فراج الزعبي لـ«الراي» عن «تنسيق بين كل قطاعات الوزارة، حيث تم توزيع رجال النجدة والمرور على الطرق السريعة، بينما قطاع أمن الحدود سيكلف بوضع نقاط ثابتة في العديد من المناطق، ورجال الأمن العام سيكون دورهم تسيير دوريات راجلة بين المناطق والشوارع الداخلية، بالاضافة لوضع نقاط مفاجئة لفرض التزام جميع المواطنين والمقيمين بالحظر الجزئي، حيث تم اسناد مهام تأمين المحاجر الصحية التي يوجد بها مصابون للحرس الوطني».

وقال الزعبي إنه «بعد التنسيق مع الجهات المعنية، لدينا تعليمات مشددة في حال ضبط المواطن كاسراً للحظر سيتم تسجيل قضية واحالته لجهة الاختصاص، أما الوافد فيتم إبعاده فوراً عن البلاد لمخالفته قوانين الدولة وعدم احترام قراراتها». وشدد على «ضرورة التزام الجميع بالإجراءات من المواطنين والمقيمين، خصوصاً العائلات التي تخرج أثناء الحظر الجزئي ومعها أطفالها، فلن نتردد في اتخاذ الاجراءات بحق المخالفين في حال تواجدهم في الممشى، وستكون هناك فرق نسائية مع رجال الامن العام والمباحث ترصد غير الملتزمين».

في السياق نفسه، كشف مصدر أمني مطلع لـ«الراي» أن وزارة الداخلية وضعت خطة متكاملة لفرض الحظر الجزئي في البلاد عبر قطاعاتها المختلفة لتوزيع الآليات ورجال الأمن بالتعاون مع الحرس الوطني ووزارة الدفاع في المناطق، وسيتم توزيع القطاعات على المناطق التي توجد بها كثافة سكانية، لضمان السيطرة على المواطنين والمقيمين لضمان عدم الخروج إلا للأشخاص المخول لهم التنقل وفق تصريح يخول التنقل وقت الحظر، وسيتم التشديد على كل شخص لديه تصريح وأن يتم اسخدامه ضمن المصرح له فقط، ومن يخالف ذلك سوف يتم إلغاء تصريحه وتسجيل قضية كسر حظر واتخاذ الإجراءات القانونية بحقه. وأوضح المصدر أن هناك توجيهات أمنية واضحة ومشددة في السماح بالخروج للمرضى عبر استخراج «باركود» لمراجعة المستشفيات ومراكز الصحة فقط.

لجنة الاشتراطات تجتمع اليوم برئاسة الخالد

كشفت مصادر حكومية لـ«الراي» أن لجنة الاشتراطات الصحية ستعقد اليوم الاحد، اجتماعاً برئاسة سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد، مع بدء سريان قرار الحظر الجزئي والقيود المشددة التي فرضتها الحكومة.

وأوضحت المصادر أن مجلس الوزراء لم يعقد أي اجتماع بخصوص إجراءات مواجهة أزمة كورونا عقب قراراته الخميس التي تضمنت فرض حظر جزئي للتجول وإجراءات مشددة أخرى، وقوبلت بموجة رفض وغضب عارمة شعبية وبرلمانية، ودعوات ومطالبات لإعادة النظر فيها وتخفيفها.

السفراء مشمولون بعدم الخروج

علمت «الراي» من مصادر أمنية أنه تم إبلاغ السفراء والبعثات الديبلوماسية بعدم الخروج أثناء فترة الحظر الجزئي، وأنه لن يتم السماح بالتنقل لهم إلا عبر أخذ تصريح عبر موقع وزارة الداخلية (باركود) ليتسنى لهم الخروج. وقالت المصادر إن السفراء والديبلوماسيين والبعثات لم يتم استثناؤهم من قرار عدم التنقل اثناء الحظر الجزئي.

لا ممارسة للرياضة أثناء الحظر

شددت المصادر الأمنية على أنه لن يتم السماح لأي مواطن أو مقيم بممارسة رياضة المشي أو استخدام الدراجات الهوائية وقت الحظر، وأن من يخالف ذلك سيتم تسجيل قضية مخالفة الاشتراطات الصحية بحقه وإحالته للنيابة فوراً.

مراقبة الديوانيات والمزارع

ذكرت المصادر أن هناك فرقاً تراقب الديوانيات والمزارع والشاليهات والجواخير كافة، وإذا تم رصد أي تجمع مخالف او أشخاص غير أفراد الأسرة فسوف تتم محاسبتهم وإحالتهم لجهة الاختصاص، لرفع قضايا عليهم، حيث حدد القانون عقوبات المخالفين بالسجن او الغرامة التي تصل الى 10 الاف دينار. وتمنى المصدر التعاون والالتزام من جميع المواطنين والمقيمين للخروج من أزمة كورونا.

سوق الجمعة ينتظر القرار

قالت مدير إدارة التدقيق ومتابعة خدمات البلدية في فرع بلدية محافظة العاصمة إيمان الكندري لـ«الراي»، إن «الإدارة بانتظار القرارات الإدارية لتحديد آلية عمل سوق الجمعة، ومواعيده، إضافة للأسواق الأخرى، لاسيما أنه إلى الآن لم يصدر أي قرار في هذا الشأن»، مشيرة إلى أن «العمل في السوق يسير حالياً كما كان سابقاً، مع تطبيق الاشتراطات الصحية المقررة، وأعداد الزائرين».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي